الرئيسية / مقال عام / كذب نسبة ابن كثير إلى الأشعرية

كذب نسبة ابن كثير إلى الأشعرية

حاول الأشاعرة أن ينسبوا ابن كثير رحمه الله إلى عقيدتهم المحدثة، كعادتهم في الادعاء لتكثير عدد من ينتسب إليهم

وهذه نقولات عنه تبين مفارقته لهم

  • بين أنه على منهج غير منهج الأشاعرة، فهو يقول قالت الأشاعرة، ثم قال عندنا. فهو مع قوم غير الأشاعرة.
    (قَالَتِ الْحَشَوِيَّةُ وَالْكَرَّامِيَّةُ وَالْأَشْعَرِيَّةُ: الِاسْمُ نَفْسُ الْمُسَمَّى وَغَيْرُ التَّسْمِيَةِ، وَقَالَتِ الْمُعْتَزِلَةُ: الِاسْمُ غَيْرُ الْمُسَمَّى وَنَفْسُ التَّسْمِيَةِ، وَالْمُخْتَارُ عِنْدَنَا: أَنَّ الِاسْمَ غَيْرُ الْمُسَمَّى وَغَيْرُ التَّسْمِيَةِ) [التفسير ج1ص22] 
  • بين أن أبا الحسن الأشعري رجع عن معتقده الي فيه اثبات انتقائي للصفات، وأثبت جميع الصفات ووافق السلف، وهذا ما أقره ابن كثير عليه، وخالفه فيه الأشاعرة
    (ذكروا للشيخ أبي الحسن الأشعري، رحمه الله، ثلاثة أحوال، أولها: حال الاعتزال، التي رجع عنها لا محالة، والحال الثاني: إثبات الصفات العقلية السبعة، وهي: الحياة، والعلم، والقدرة، والإرادة، والسمع، والبصر، والكلام، وتأويل الجبرية كالوجه، واليدين، والقدم، والساق، ونحو ذلك، والحال الثالثة: إثبات ذلك كله من غير تكييف، ولا تشبيه، جريا على منوال السلف) [طبقات الشافعيين ج1ص210] 
    ومن ادعى أن مدحه للأشعري يعني أنه مقلد له، فهو جاهل.
(شوهدت 22 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

عدم إدراك كيفية الشيء لا يبرر إنكار وجوده !

تخيل معي أنّك خرجت من غرفتك وهي على أعلى ما يمكن من الفوضى ، وأغلقت …