الرئيسية / شبهات حول القرآن / شبهة جَمْعُ اسمِ عَلَمٍ يجب إفراده

شبهة جَمْعُ اسمِ عَلَمٍ يجب إفراده

شبهة جَمْعُ اسمِ عَلَمٍ يجب إفراده
منشأ هذه الشبهة:
هو قوله تعالى: (وإن إلياس لمن المرسلين * إذْ قال لقومه ألا تتقون * أتدعون بعلاً وتذرون أحسن الخالقين * الله ربكم ورب آبائكم الأولين * فكذبوه فإنهم لمحضرون * إلا عباد الله المخلصين * وتركنا عليه فى الآخرين * سلام على إلياسين ) (1).

موضع الشاهد على الشبهة عندهم هو ” إلياسين ” ولكنهم ـ لسوء قصدهم ـ اتبعوا طريقة حذف مزرية فى هذه الآيات ، وكان يكفيهم بدل هذه الحذوفات أن يقتصروا على ” إلياسين ” وحدها ، وقد يكون الداعى إلى ذكر ما ذكروا هو أن يقولوا إن القرآن تحدث عن ” إلياس ” والضمائر العائدة عليه حديث المفرد ، ثم عاد فجمع ” إلياس ” وهو علم مفرد ، جمع المذكر السالم المجرور بـ ” الياء ” ، هكذا ” إلياسين ” ، ثم علقوا على هذا الذى فهموه بقولهم:
” فلماذا قال ” إلياسين ” بالجمع عن ” إلياس ” المفرد ؟ فمن الخطأ لغوياً تغيير اسم العَلَم حباً فى السجع المتكلف.

وجاء فى سورة ” التين ” (والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الآمين ) (2).
فلماذا قال سينين بالجمع عن سيناء ؟ فمن الخطأ لغوياً تغيير اسم العَلَمَ حباً فى السجع المتكلف ” ؟
هذا قولهم ، ذكرناه بالحرف الواحد. وكما يرى القارئ الكريم أن هذه الشبهة شبهتان: إحداهما فى ” إلياسين ” ، والثانية فى ” سينين ” وإن كان المقصود لهم من الشبهتين واحداً.

الرد على الشبهة:
عرض المفسرون واللغويون عدة توجيهات لمجىء إلياس على إلياسين ، فالإمام الزمخشرى قال مرة إن زيادة الياء والنون ربما كان له معنى فى اللغة السريانية ، وقال مرة إن إلياسين لغة فى إلياس ، كما أن إدريسين لغة فى إدريس ، وعلى هذا فإن ” إلياسين ” ليس جمعاً. وإذا كان جمعاً فإن المراد إلياس مضموماً إليه من آمن به من قومه ، كما قالوا الخبيبون والمهلبون ، فى الخبيب والمهلب أى تسمية الاتباع اسم المتبوع (3).
ويقوى هذا قراءة نافع وابن عامر وعلى: آل ياسين ، وياسين ، وأن ” ياسين ” هو أبو ” إيليا ” واحد (4) من أنبياء بنى إسرائيل.
ويرى هذا الرأى آخرون غير من تقدم ذكرهم (5).

ويرى باحث حديث أن ” إلياس ” هو ” إيليا ” أحد أنبياء بنى إسرائيل ، المذكور فى سفر الملوك الأول بهذا الاسم ” إيليا ” (6).
وأن أصله فى اللغة العبرية ” إلياهو ” أى ” إيل + ى + ياهو:
أى إيلى ياهو ، أو يهو. ومعناه: الله إلهى أو الله ربى.
وأن مجيئه فى القرآن مرتين (إلياس) فى حالة المنع من الصرف للعلمية والعجمة. أما فى سورة الصافات فكان مجيئه مصروفاً هكذا ” إلياسين ” ، وأن علامة صرفه هى ” التنوين ” أما ” الياء ” فتولد عن إشباع الكسرة تحت ” السين ” أى أن أصله فى حالة الصرف ” إلياسن ” فلما أشبعت الكسرة صار ” إلياسين ” وأن المقتضى لصرفه هنا هو رؤوس الآى.
هذا فيما يختص بالشبهة الأولى.

أما الشبهة الثانية وهى ” طور سنين ” فالرد عليها فى الآتى:

ليست ” سينين ” جمعاً كما توهم مثيرو هذه الشبهات ، الذين يقفون عند ظواهر الكلمات فإن وجدوا فيها ما يشبع رغبتهم فى التشفى من القرآن والتحامل عليه ملأوا الدنيا ضجيجاً ، وإن لم يجدوا ملأت قلوبهم الحسرة ، ورجعوا خائبين.. نعم ليست ” سينين ” جمعاً كما زعموا ، بل هى لغة فى “سيناء” بكسر السين ، كما أن ” سَيناء ” بفتح السين لغة فيها. وبهاتين اللغتين: سِيناء ، بالكسر ، وسَيناء بالفتح وردت القراءات ، فهى إذن فى القرآن لها ثلاثة لغات:
– سِيناء بكسر السين.
– سَيناء بفتح السين.
– وسِنيين ، بكسر السين وياءين ونونين.
كما أن البلد الحرام لها فى القرآن عدة أسماء(7):
– مكــــة
– بكــــة
– أم القــرى
– البلد الأمين.

——————————————————————————–

(1) الصافات: 123-130.
(2) التين: 1-3.
(3) الكشاف (3/352).
(4) الدر المصون (9/328).
(5) معانى القرآن للفراء (2/391) وعلل القراءات (579).
(6) الإصحاح (16) الفقرات (31-33).
(7) انظر: من إعجاز القرآن ، العلم الأعجمى مفسراً بالقرآن (2/167) للأستاذ رؤوف سعد.

المصدر:

http://www.hurras.org/vb/archive/index.php/t-470.html

(شوهدت 28 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

الرد على شبهة العول بطريقة حسابية واثبات انه لايوجد خطأ حسابي بالموضوع

شبهة العول يدعي الملاحدة والنصارى أن القرآن فيه خطأ حسابي في مسألة العول وسنثبت انهم …