الرئيسية / شبهات الالحاد / قصة أصحاب الفيل حقيقة أم خيال

قصة أصحاب الفيل حقيقة أم خيال

الرد موجود اصدار مرئي لمن احب وكتابي لمن يفضل القراءة

الاصدار المرئي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحلقة اليوم عن قصة أصحاب الفيل التي كثر الحديث حولها طبعا المصادر ستظهر على الشاشة تباعا وستكون الحلقة مفرغة تفريغ نصي إن شاء الله لمن اراد الاحتفاظ بها أو اعادة تقديمها باسلوبه
الشبهة رددها كثير من المفترين ومن بدايتها حتى نهايتها محاججة بالجهل كلها اسئلة لو بحثوا بحث صغير لرأوا أجوبة على هذه الاسئلة وكلامهم لا يخلو من مغالطة رجل القش فيفترضون بالسؤال افتراض وبينبون عليه مغالطة لنبدأ :
قصة الفيل حدثت في زمن النبي وتحديدا في السنة التي ولد فيها
فالنبي لم يكن يروي اسطورة قديمة من الاف السنين
بل اغلب الذين عاشوا مع النبي هم شهود عيان لهذه الواقعه مسلمهم وكافرهم !
رأوها باعينهم فهي حادثة بينها وبين بعثة النبي اربعين عاما فقط
فهل يمكن خداع مجتمع كامل ؟ وعندما أورد النبي سورة الفيل لم يعترض الكفار عليها وهم الذين كانوا يحاولون هدم الإسلام بأي دليل لكن لم يستطيعوا ولن يستطيعوا
اضف كان العرب يؤرخون بها يقولون هذا ولد قبل عام بسنة او في عام الفيل وهكذا
مثل ما نؤرخ الان بهجرة النبي نقول قبل الهجرة وبعد الهجرة فهل يمكن أن تخترع العرب حادثة وتؤرخ بها ؟؟؟
المصدر:
المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، د. جواد علي، من منشورات جامعة بغداد، ط2، 1413هـ/1993م، ج3، ص520.
ثم ان شعراء الجاهلية ذكروها وألفوا فيها اشعار ! ك جد النبي عبد المطلب وابن عمه طالب

أبي الصلت بن أبي ربيعة الثقفي وأبو قيس بن الأسلت
كتاب أشعار الشعر الجاهلي صفحة 218
http://al-hakawati.net/Content/uploads/Civilization/8358_170.pdf
وعبد الله بن االزبعري

كتاب شعر عبد الله بن الزبعري صفحة 49
https://ia801401.us.archive.org/4/items/tvmp4/tvmp4.pdf
ونفيل ابن حبيب وغيرهم فالقصة نقلت عن طريق أكثر من شخص وليس شخص واحد حتى يطعن بالقصة هذا اولا
ثانيا لم يعتمد االاسلام في انتشاره علي هذه القصة بل علي العكس فقد كانت مدعاة لفخر المشركين وظنوا ان الله معهم وانهم علي الحق
لانها حدثت قبل الاسلام
طبعا مروجوا هذه الشبهة يعتمدون بشكل اساسي على مغالطة رجل القش يفترضون افتراض وينطلقوا منه لانه بدون هذا الافتراض لايوجد شبهة بالاساس ونحن الان وظيفتنا أن نهدم الإفتراضات الخاطئة لانه لايوجد شبهة بالاساس
فيتسائلون هل يمكن أن يذهب فيل من اليمن إلى مكة كل هذه المسافة مع جيش كبير
طبعا مروجون هذه الشبهة يعتقدون أن شبه الجزيرة العربية كلها صحراء قاحلة وهذا التصور ناتج عن شخص لايعرف جغرافية المنطقة ولايعمل عقله
فالفيل اتوا به من اليمن وكانوا يربوهم ويستعملوهم في الحروب
بل هناك انواع فيلة تعيش في افريقيا وتقتطع مئات الكيلومترات مشيا في صحاري افريقيا

ببحث صغير فقط على مقاطع الفيلة الصحراوية نرى الفيلة تأكل اعشاب يابسة فهذه بيئتها لكن مكمن الشبهة محاولة تصوير ان الفيلة فقط في الغابات
يعني هناك فيلة سافانا وهناك فيلة صحاري وطبيعي ان يعيش الفيل في بيئة صحراوية ليس امر غريب
https://www.desertelephantconservation.org/AboutDesertElephants.html

هذا بداية نحن امام عدة معلومات …اولا الفيل لم يعيش في مكة ومن الطبيعي ان يتواجد في الصحاري ويوجد انواع تعيش في الصحاري
ثانيا : الأولى أن نسأل كيف سيعيش الإنسان في صحراء جرداء ؟؟ لو نظرنا لخرائط المسطحات المائية في شبهة الجزيرة العربية سترى انهار وبحيرات كان الناس يعيشون عليها … يعني مثلا هل يعقل أن تعيش الخيول والبشر ولايمكن ان يعيش فيلة لفترة قصيرة لتقوم بمهمة
مثلا هذا رابط فيه الخرائط المائية لشبه الجزيرة العربية …فيه معدلات هطول الماء
فستجد أنه من اليمن إلى نصف شبه الجزيرة العربية على طول الساحل فيه نسبة هطول مياه جيدة

وبنفس الرابط يوضح مصادر المياه الموجودة منها المياه الجوفية (الآبار)… وغيرها من المياه التي يتم تحليتها عبر الطبقات الارضية
فليس كل شبه الجزيرة العربية صحراء قاحلة لانقطة ماء فيها لا بل الذي ينظر الى شبه الجزيرة العربية سيعرف انه يوجد مياه قرب الساحل حتى معروف اغلب المناطق المأهولة بالسكان هي المدن الساحلية والقريبة منها لوفرة المياه وكثرتها … بل حتى القوافل التجارية التي كانت من اليمن الى الشام لو نظرنا لمسيرها لرأيناها تقطع المدن التي يوجد فيها الماء … ونحن نتكلم عن قوافل تجارية هل تعلم ماذا يعني قوافل ؟؟؟ يعني جمال بالمئات وخيول بالعشرات
فهل تعتقد منطقة فقيرة بالماء سيحل فيها التجار ليطعموا ويشربوا حيوانتهم ؟؟؟ وهل منطقا وعقلا سيحملون مياه تكفي كل الحيوانات لتشرب مع الناس …فكلنا نعرف الحيوانات كانت تحمل مياه للناس الذين في القافلة وليس للحيوانات …فالسؤال المنطقي كيف عبرت هذه الحيوانات من اليمن الى الشام بدون ان تشرب ماء لو لم يكن هناك ماء في الجزيرة العريبة كما يحاول المفترون تصويره ؟؟؟ وتستغرق الرحلة اشهر وكلنا نعلم الجمال لاتعيش اكثر من ثلاث اشهر بلا ماء والخيول لاتعيش كل هذه المدة بلا مياه ولا الغنم ويجب الاخذ بالحسبان الابل والخيول والحيوانات التي كانت عند العرب يعني الحيوانات التي تملكها العرب وحيوانات القوافل والسكان فكل هؤلاء يحتاجون كميات كبيرة وبذلك الكلام الذي يفترضه المفترون أن الفيلة ستمر بصحراء قاحلة كلام ساقط عقلا ومنطقا
اضف قادة الجيوش ليسوا اغبياء كالمفترين حتى يسلكوا بجيشهم بصحراء قد تفتك بجيشهم
يعني تكلموا معنا بعقل ومنطق

إذا ماعجبكم الجغرافية وصعب عليكم الفهم لنفتح كتاب الشعر الجاهلي لنرى العرب كيف وصفوا شبه الجزيرة العربية في ذلك الوقت

كتاب الشعر الجاهلي صفحة 3
هذا وذاك مناخ معتدل فيه دفء لا يغلو فيصبح حرًّا، ولا يقصر فيصبح بردًا … وفيها مع ذلك أمطار غزار تناسب أنهارًا وجداول، تقوم على حفافيها مدن
يعني ليس كل الجزيرة العربية صحراء قاحلة جرداء وليس فيها إلا التراب فهذا تصور خاطئ
https://download-literature-pdf-ebooks.com/16860-free-book

وقد عقد الهمداني فصلًا عن أودية السراة ومسايل المياه فيها في صفة جزيرة العرب “من ص71 إلى 78”

يسقط الان الافتراض الذي بنيت عليه الشبهة افتراض مغلوط
فالذي فرض هذه الشبهة اوهم الناس أن الجزيرة العربية ليس فيها ماء
وهذا مخالف للوقائع… فالمناطق المأهولة كان فيها مياه جوافية وانهار ومسطحات مائية وامطار

ومع ذلك يوجد فيلة تعيش في الصحاري فالشبهة ساقطة اضف اليمن كانت مستعمرة من الحبشة فطبيعي أن تنقل الفيلة منها
ننتقل للادعاء الاخر
يدعون أن
الفيل لا يستطيع قطع هذه المسافة الطويلة من اليمن إلى مكة، إلاّ لعدة أشهر فالمسافة التي يمكن لجيش كبير أن يقطعها بالخيل والإبل في اسبوع واحد، تستغرق مع الفيل عدّة أشهر
إنّ الفيل بطيء الحركة جدّاً
الرد:
الفيلة ممكن تمشي بسرعة لحد 18 كيلو متر في الساعة

Genin, J. J. Willems, P. A.; Cavagna, G. A.; Lair, R.; Heglund, N. C. (2010). “Biomechanics of locomotion in Asian elephants”. Journal of Experimental Biology 213 (5): 694-706. doi:10.1242/jeb.035436. ببمد 20154184
واذا مشى باريحية فسرعته 1.2 كيلو متر في الساعة
المصدر:
Shoshani, s. 60.
ولو فرضنا انه يمشي على هذه السرعة بدون ركض مع ان المروضين يستطيعون جعله مشي بسرعة لانه منطقيا الفيل يمشي مع مروضين له فيستطيع ان يمشي بسرعة اكبر لكن لنفرض الفيل بحب يتمشى لوحده ونعتبر سرعته 1.2.
أما الجمال
2 إلى 3 أميال في الساعة عند المشي ببساطة
https://zippyfacts.com/how-fast-can-camels-run-and-how-long-can-they-run-for/
يعني الجمل اكثر منه بصفر فاصلة تمانة إلى الضعف تقريبا
فطالما الجمل في مشيه العادي يمشي ضعف سرعة الفيل إذا حب يتمشى لوحده بدون مروض كيف تقول المسافة التي يقطعها الجيش الذي فيه جمال في اسبوع سيقطعها الفيل بعدة اشهر ؟؟ كيف زبطت معك إذا الجمال بتمشي ضعف السرعة فهذا يعني اذا قطعوها بالجمال باسبوع سيقطعوها باسبوعين وليس بعدة اشهر كما يحاولون تضخيم الموضوع انه هناك فرق شاسع وانهم اذا استخدموا الفيلة سيتاخرون كثيرا
اضافة إلى هذا لماذا يربطون سرعة الجيش بسرعة الفيل ؟ تستطيع بعض قطع الجيش سباق القطع الاخرى الى مكان التعسكر المفروض الذي سيتعسكرون فيها …ومن ثم يستطيعون ارسال الفيلة بسرعة مع مروضين ومن نقطة التعسكر ينطلقون للهجوم فهذا معروف في الحروب

أما بالنسبة للموضوع التاريخي فهناك لها شواهد تاريخية ذكرها العرب وسبق ذكرها والان الشواهد التاريخية التي نقلها الغرب

دائرة المعارف الاثيوبية 256 : 2 (encyclopaedia aethiopica) تظهر رسومات للفيلة على جدار في كنيسة القديس (Dabra salam).

وتذكر دائرة المعارف – باختصار – أن أبرهة بدأ حملته على مكة في عام 547 م (وطبعا هو ينطبق على الرواية التي تقول ان النبي ولد بعد 30 سنة من قدوم الفيل) وأنه تم شحن الفيل من أثيوبيا .. ثم تذكر أن القصة وردت في القرآن في سورة الفيل وأن هزيمة أبرهة على حدود مكة كانت جزئيا نتيجة لرعب أصاب الفيل وأنه تم تسمية العام بعام الفيل.
وفي كتاب: (Dictionary of Christian Biography and Literature edited) يتحدث المؤلفان Henry Wace و William Coleman Piercy عن ان ملك الحبشة استقبل المندوب الروماني المبعوث من الامبراطوار الروماني جونستيان الى ملك الحبشة Elesbaan المعاصر لابرهة ، وهو يجلس على عربة عالية ، تحملها أربعة من الفيلة الموشاة بالذهب ، وكان يرتدي رداء فضفاض مرصعا بالألماس ، ويحمل حقيبة من كتان مطرزة بالذهب ، وقد تلقى رسالة جوستنيان بكل احترام (Johannis Malalae, Chronographia, xviii. Bonn. ed. pp. 457, 458).صفحة 774 و 775
https://www.holybooks.com/wp-content/uploads/A-Dictionary-of-Christian-Biography-and-Literature.pdf

ثم يتطرق الباحثان الى بعثة اخرى سجلها نونوسوس Nonnosus وهو سفير ينتمي إلى عائلة من الدبلوماسيين الرومان ، وما اثار انتباه نونوسوس – بحسب نقل فوتيوس Photii – مشاهدته لقطيع من 5000 فيل بين أدوليس Adulis و أكسوم Axum وهي مدن شهيرة في الحبشة (Photii, Bibliotheca, Bekker’s ed. pp. 2, 3).
ولو فتحنا معجم السيرة المسيحية لرأينا نفس الكلام ويقولون ان في ذلك الزمان أعطى ابرهة الولاء للمسيح وانطلق ليحكم
http://www.ccel.org/ccel/wace/biodict.html?term=Elesbaan%2C%20king%2C%20hermit%2C%20and%20saint%20of%20Ethiopia
وفي هذا الكتاب تاريخ الإمبراطورية الثانية جوكتانيديريوم في المنطقة العربية
يعرضون تاريخ الملوك الذين حكموا اليمن من الحبشة وكلنا نعرف الحبشة كانت نصرانية
فبدأوا يعددون الملوك ووصلوا الى الملك أبرهة الذي توجه إلى مكة يقولون صراحة انه توجه إلى مكة
وتلاه الملك يكسوم

 

وللعلم اغلب المراجع التاريخية التي تحدثت عن ابرهة تحدثت أنه قام بحملة إلى مكة أو الجزيرة العربية ويعترفون أن نتائج حملته مجهولة

Sidney Smith, “Events in Arabia in the 6th century A.D.,” Bulletin of the School of Oriental and African Studies, Vol. XVI (1954).

A. F. L. Beeston, ABRAHA in Encyclopaedia of Islam (1960).

——–, “Problems of Sabaen Chronology,” Bulletin of the School of Oriental and African Studies , Vol. XXVI (1954).

M. J. Kister, “The Campaign of Huluban. A New Light on the Expedition of ‘Abraha,” Le Muséon, Vol. LXXVIII (1965).

Sergew Hable-Selassie, *Ancient and Medieval Ethiopian History to 1270 *(Addis Ababa, 1972).
T. Noldeke, Geschichte der Perser und Araber zur Zeit der Sassaniden (Leyden, 1879), 200 ff.

F. Praetorius, “Bemerkungen zu den beiden grossen Inschriften von Dammbruch zu Marib”, Zeitschrift der Deutschen Morgenländischen Gesellschaft, Vol. LIII, (1899), 1-24.

E. Glaser, “Zwei Inschriften über den Dammbruch von Mareb,” Mitteillungen der Vorderasiatischen Gesellschaft, VI (1897), 360-488.

A. Wiedemann in Orientalische Letteratur-Zeitung, 1 (1898).

Procopius (H. B. Dewing, ed.), De Bello Persico (London, 1957), I, xx.
وطالما نتائج حملته مجهولة وقلنا سابقا أنه لايعرف سنة موته فهذا يعني الرجل ذهب لمكة وانقطعت اخباره
فكيف ستعرفون أخباره ؟؟؟ من عندنا يعني العرب فالعرب اخبروكم بهذه الحادثة عن طريق ابيات الشعر الجاهلي ووصلت الينا كما وصلت الابيات الاخرى لكن تكبرا وعنادا انكرتموها
فنحن أما شواهد تاريخية لوجود ملك اسمه ابرهة وقامة بحملة إلى مكة ونتائج الحملة مجهولة وتاريخ وفاته مجهول
والعرب اخبروكم أنه مات عندنا عندما حاول هدم بيت الله الحرام
قد
يحتج بعض المحتجين يقولون أنه لم يؤرخ هذه الحادثة الأمم الأخرى
والرد المنطقي هل الأمم أرخت كل كبيرة وصغيرة حصلت ؟ هل كل الاحداث ارختها كل الأمم؟ هل يعني كل الحوادث التي كانت تحدث في فارس يجب أن تؤرخها الروم ؟ أو العكس وهل اذا قرأنا حادثة في فارس ولم نقرأ مثلها عند الروم يعني عدم حدوثها ؟ تدعون المنطق ومن ثم تحتجون علينا بلا منطق
أضف ما يدرينا أن كل ما ارخوه وصل الينا ؟؟ فهل يعني عدم ظهور شواهد تاريخية الان يعني انعدام الحدث
طالما وجد لدينا دليل نقلي فهل عدم وجود ادلة اركيولوجية يعني ننفي الموضوع ومايدرينا أنها طمست أو دمرت كما دمرت ادلة مكتوبة كثيرة عبرة التاريخ مثل الزرادشتية
من كتاب المعتقدات الدينية لدى الشعوب الصفحة 117-118
رابط الكتاب:
http://ia800307.us.archive.org/27/items/327894372924/almatqdat-aldeneh.pdf
مصادر للاستزادة
http://www.hell-on-line.org/TextsZOR.html
http://www.absoluteastronomy.com/topics/Avesta
http://www.statemaster.com/encyclopedia/Denkard
وتحدثنا بمقال مفصل أن كل ما يملكوه تم تدميره
فلو اردت تطبيق مبدأكم عليكم فهذا يعني الزرادشتية غير موجودة لانه تم اعادة كتابتها حديثا واسكندر المقدوني دمر كل كتبهم فلا داعي لتفتحوا سيرة الديانة الزرادشتية أمام المسلمين
الخلاصة من هذه النقطة عدم وجود دليل ملموس مادي على قصة ما لاينفي وجودها وساثبت بالدليل هذا
قضية عدم وجود دليل تاريخي على وجود شخص ينفي وجوده فهذا غباء جدا فهو يحاجج بالجهل
لانه اذا لم يظهر دليل الان لايعني انه معدوم اضف ومايدرينا ان قصصهم وجدت وتم تحريفها اذا كان الانجيل الذي لايبعد عننا الا اقل من 2000 سنة لان المسيح استلم الرسالة ليس حين ولادته فالانجيل يعتبر محرف ونسخه مفقودة ومايدرينا ان اثارهم طمست كما طمست ادلة تاريخية فمثلا طمس اليهود والنصارى اسم النبي من كتبهم فهل يحق لهم الخروج علينا ويقولون اين اسم نبيكم في كتابنا هذا جهل وجنون فالادلة الاركيولوجية من مساوئها يمكن تدميرها أو يمكن أن يتأخر ظهورها لانها تكون اخفيت بسبب العوامل الجوية أو عوامل بشرية
وبهذه المناسبة سنرد على شبهة عدم وجود أدلة اركيولوجية على وجود أنبياء أو قصص حصلت مع الانب
فاقول لهؤلاء الجهال هناك بقايا اثرية لكن ليست بهذه الضخامة تدل على وجود الانبياء
ماذا يعرف هؤلاء عن اقراص ايبلا ؟؟؟
تم فك رموز اللغة المستخدمة في الالواح الطينية من قبل الإيطالي عالم ايطالي Giovanni Pettinato ، وهو كاتب من جامعة روما ، تم فهم حجم أهميتها بشكل أفضل. ونتيجة لذلك ، أصبح اكتشاف مملكة إيبلا وأرشيف الدولة الرائع هذا ليس مسألة ذات أهمية أثرية فحسب ، وإنما اهتمامًا بالدوائر الدينية أيضًا. كان ذلك بسبب وجود أسماء ميكايل (مي-كا-إيل) وتالوت (Sa-u-lum) ، الذين ناضلوا إلى جانب النبي داود ، كما احتوت على أسماء الأنبياء المذكورين في الكتب المقدسة الثلاثة: النبي إبراهيم (Ab-ra-mu) ، النبي داود (دا-يو-دوم) والنبي إسماعيل (Ish-ma-il).
تعتبر أسماء الأنبياء المحددة في أقراص إيبلا ذات أهمية قصوى حيث كانت هذه هي المرة الأولى التي تتم مواجهتها في الوثائق التاريخية الخاصة بهذا العمر. هذه المعلومات ، التي تعود إلى 1500 سنة قبل التوراة ، كانت أكثر لفتا للأنظار. وقد ظهر المظهر في أقراص اسم النبي إبراهيم أن النبي إبراهيم والدين الذي أتى به كانا موجودان قبل التوراة.
قام المؤرخون بتحليل أقراص إيبلا من هذا المنظور ، وأصبح هذا الاكتشاف الرئيسي المتعلق بالنبي إبراهيم ورسالته موضوع بحث يتعلق بتاريخ الأديان. ديفيد نويل فريدمان ، عالم آثار أمريكي وباحث في تاريخ الأديان ، ذكر ، استنادا إلى دراساته ، أسماء مثل هؤلاء الأنبياء مثل إبراهيم وإسماعيل في الالواح الطينية
يعني طالما ذكرت هذه الاسماء فلا يعقل ان يوجد داوود ولايوجد سليمان ولايمكن ان يوجد اسماعيل بدون ان يوجد اسحاق
ومن بين التفاصيل الهامة التي شوهدت في الالواح الطينية أسماء مناطق سدوم وعمورة ، حيث عاش سكان لوط. من المعروف أن سدوم وعمورة كانتا منطقتين على شاطئ البحر الميت حيث عاش أهل لوط وحيث قام النبي لوط بتوصيل رسالته ودعا الناس إلى العيش بقيم أخلاقية دينية. بالإضافة إلى هذين الاسمين ، فإن مدينة إرم ، التي تظهر في آيات القرآن ، هي أيضاً من بين تلك الموجودة في أقراص إيبلا.
المصدر:
Bilim ve Teknik magazine (Science and Technology)، No. 118، September 1977 and رقم 131 أكتوبر 1978
و
المصدر :
Howard La Fay، “Ebla: Splendor of an Unknown Empire،” National Geographic Magazine، December 1978، p . 736؛ C. Bermant and M. Weitzman، Ebla: A Revelation in Archaeology، Times Books، 1979، Wiedenfeld and Nicolson، Great Britain، pp. 184.
يعني قبل اكتشاف هذه الألواح هل كان يحق لأحد الاعتراض ويقول لايوجد دليل اركيولوجي على وجودها …فتخيل لو ان شخص اعترض على عدم وجود دليل اركيولوجي على وجودهم لكن بعد سنين واثناء التقيب اكتشفوا باحدى الحضارات دونت هذه المواضيع ماذا سيكون موقفهم ؟
وبعد سرد الادلة النقلية الشفوية ومانقله المؤرخون عن ملوك اليمن سيحاول المفترون التقدم خطوة للأمام ويدعون أن النبي سرق هذه القصة من الحضارات السابقة

فهل ﺳﺮﻕ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻗﺼﻪ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻔﻴﻞ؟
.
ﻻ ﺃﻋﻠﻢ ﻣﺘﻰ ﺳﻨﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺳﺮﻗﻪ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻟﻠﻘﺼﺺ ﻭﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺫﻛﺮﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﻪ , ﻓﻜﻞ ﻣﺮﺓ ﻳﻄﻞ ﻋﻠﻴﻨﺎ مفتري ﺑﺸﺒﻪ ﺟﺪﻳﺪﺓ , ﻳﺘﻨﺎﻗﻠﻮﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻛﺎﺫﻳﺐ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺷﺨﺺ ﻵﺧﺮ , ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻜﻠﻔﻮﺍ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﻋﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﻋﻦ ﺻﺤﻪ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﻪ
ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺮﻓﻘﻪ , ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻗﻠﻬﺎ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﺴﺦ ﻭﺍﻟﻠﺼﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻳﺎﺕ , ﻧﺠﺪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻭﻗﺪ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ : ‏( ﺃﺳﺮﺍﺏ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ ﺗﺴﺎﻧﺪ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻵﺷﻮﺭﻱ ﻭﺗﻠﻘﻲ ﺍﻟﺤﺠﺎﺭﺓ ﻓﻮﻕ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀ ‏) .
ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻪ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺟﺪﺍﺭﻳﻪ ‏( ﻧﻘﺶ ﺣﺠﺮﻱ ‏) , ﻭﺟﺪﺕ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﻪ ﺍﻟﻨﻤﺮﻭﺩ ﺍﻷﺛﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ , ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻠﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻵﺷﻮﺭﻳﻪ , ﻭﻫﻲ ﻣﺤﻔﻮﻇﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺘﺤﻒ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻭﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺮﻗﻢ ,118907 ﻭﻳﻤﻜﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭﻳﻪ ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺑﻂ ﺍﻟﻤﺘﺤﻒ :
www.britishmuseum.org

ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻲ ﺃﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻣﻦ ﺟﻬﻪ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﻨﺴﺮ ‏( ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﻪ Vulture ‏) , ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﻋﻨﻪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﺴﺦ ﻭﺍﻟﻠﺼﻖ ﻛﺬﺑﺎ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﺣﺠﺎﺭﺓ ﻭﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﻪ , ﻟﻜﻲ ﻳﺮﺑﻄﻮﺍ ﺑﻴﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻭﻗﺼﻪ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻔﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ , ﻭﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻪ ﺃﻥ ﻣﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﺴﺮ ﻓﻲ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﻫﻮ ﺃﻣﻌﺎﺀ ﺁﺩﻣﻴﻪ , ﻭﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻤﺘﺤﻒ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻧﻔﺴﻪ , ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺘﺐ ﺷﺮﺣﺎ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻓﻘﺎﻝ :
… Above the slain a vulture flies to the right carrying entrails in its claws and .beak

ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﻪ : ….. ﻓﻮﻕ ﺍﻟﻘﺘﻴﻞ , ﺻﻮﺭﺓ ﻧﺴﺮ ﻳﻄﻴﺮ ﺍﻟﻰ ﺟﻬﻪ ﺍﻟﻴﻤﻴﻦ , ﻳﺤﻤﻞ ﺃﻣﻌﺎﺀ ‏( ﺃﺣﺸﺎﺀ ‏) ﻓﻲ ﻣﺨﺎﻟﺒﻪ ﻭﻣﻨﻘﺎﺭﻩ .
ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﺳﺒﻪ ﻟﻴﺴﺖ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﻟﻤﻌﺮﻛﻪ ﺣﻘﻴﻘﻴﻪ , ﻫﻲ ﻓﻘﻂ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﻧﻘﺶ ﺣﺠﺮﻱ , ﻳﻤﺜﻞ ﻣﻌﺎﺭﻙ ﺍﻵﺷﻮﺭﻳﻴﻦ ﻣﻊ ﻏﻴﺮﻫﻢ , ﻭﺇﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺭﻣﺰ ﺍﻟﻨﺴﺮ ﺩﻻﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﻪ ﻭﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻟﺬﺑﺢ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻞ , ﻟﺪﺭﺟﻪ ﺍﻥ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ ﺻﺎﺭﺕ ﺗﺄﻛﻞ ﺟﺜﺚ ﺍﻟﻘﺘﻠﻰ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭﻳﻪ ﺗﺼﻮﺭ ﻟﻨﺎ ﻣﻌﺎﺭﻙ ﺍﻵﺷﻮﺭﻳﻴﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ ﺑﺎﻟﻮﺣﺸﻴﻪ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪﻩ , ﻭﺭﻣﺰ ﺍﻟﻨﺴﺮ ﺃﺳﺘﺨﺪﻡ ﺃﻳﻀﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﺮﻋﻮﻧﻴﻪ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻭﺍﻟﻘﻮﺓ .
ﺃﻣﺎ ﻛﻠﻴﻪ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﻪ ﻟﺠﺎﻣﻌﻪ ﻟﻨﺪﻥ , ﻭﻫﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﻳﻘﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺄﺳﺴﺖ ﺳﻨﻪ ,1830 ﻓﻘﺪ ﻭﺿﻌﺖ ﻣﻘﺎﻻ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ , ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺍﻵﺷﻮﺭﻳﻴﻦ ﻭﺣﺮﻭﺑﻬﻢ ﻭﺗﻜﻮﻳﻦ ﺟﻴﻮﺷﻬﻢ , ﻭﻃﺒﻴﻌﻪ ﻣﻌﺎﺭﻛﻬﻢ , ﻭﻗﺪ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻝ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﻩ ﺍﻟﻤﺘﺤﻒ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ , ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺭﺍﺑﻂ ﺍﻟﻜﻠﻴﻪ :
www.ucl.ac.uk/sargon/essentials/soldiers/theassyrianarmy/
.
ﻳﻌﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﻪ , ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻻ ﻋﻼﻗﻪ ﻟﻬﺎ ﺑﻘﺼﻪ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻔﻴﻞ , ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﺮ ﻻ ﻳﺤﻤﻞ ﺣﺠﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﺑﻞ ﺃﻣﻌﺎﺀ ﺑﺸﺮﻳﻪ , ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭﻳﻪ ﺃﺻﻼ ﻻ ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻌﺮﻛﻪ ﺣﻘﻴﻘﻴﻪ وانما تدوين رمزي لمعارك الدولة.

بالنسبة للقرامطة رد على هذا الموضوع وفصل الدكتور هيثم لكن نختصر رده ونضيف عليه قليلا : القرامطة لم يريدو هدم الكعبة ويعرفون تعظيمها لكن يعتقدون هم احق من الناس بالحجر الاسود …ثانيا …المشركون تخلوا عن حماية البيت فلايوجد شخص ليحميه والمشركون ليسوا مكلفين لحمايته فكلف الله الطيور لحماية البيت أما في الكعبة المسلمون مكلفون بحماية الكعبة يعني هناك مكلف …ثالثا القرامطة نفسهم ردوا الحجر الى الكعبة .
رابعا الصراع القرامطة من اجل الكعبة ليس كصراع ابرهة مع المشركين فابرهة لم يتوجه لحرب المشركين وانما لهدم الكعبة لو كان هدفه المشركين لحاربهم لكن لم يخوض حرب معهم وتوجه للكعبة … فلو عاقب القرامطة لقال الملحدين لماذا ساوهم مع ابرهة هذا ظلم فالنوايا تختلف هناك فرق بين النوايا (هذه الردود التي اعرفها لو عندك غيرها لندعمها مافي مشكلة)
وبذلك نكون انهينا على الشبهة من كل الجوانب
إلى أن نلقاكم في الحلقة القادمة لاتنسونا من صالح دعائكم والشكر لكل من ساهم في هذا العمل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعض الإعتراضات التي اتتنا ولم نرد عليها الان سنرد عليها

نحن رددنا على ابرز الامور أما بالنسبة لموضوع نقش مريغان بالأصل النقش غير واضح وساقط فلماذا نرد على شيء مفضوح

عدم وضوح حروف النقش أو سقوط بعض عباراته الهامة سهوا في النسخة التي نشرها ركمانز للنقش، دور كبير في إتاحة الفرصة لهذه الآراء، وقد قامت بعثة من جامعة الملك عبد العزيز بزيارة لمنطقة مريغان لمراجعة نسخة ركمانز ولتصوير الأجزاء غير الواضحة في النقش، وتمكنت البعثة من العثور على نقش آخر صغير إلى جوار النقش المذكور لم تنتبه إليه بعثة ركمانز سجله محارب يدعى (( منسي بن ذرانح )) حارب تحت قيادة أبرهة، وقد تمت دراسة النقشين، وتبين أن العبارات الناقصة أو غير الواضحة في النقش الكبير هي لأسماء شهور وقبائل ومواقع ترتبط ببعضها من حيث الزمان والمكان، وأن النقش يروي أخبار صراع قبلي استغله أبرهة الحبشي في ضرب أعدائه من قبائل نجد، وأن أسماء هذه القبائل والأماكن لا صلة بينها وبين تلك التي وردت في الروايات العربية عن حملة الفيل، وأن النقش يسجل أخبار حملة أخرى سبقت حملة الفيل التي أشار إليها القرآن الكريم بفترة تتراوح بين (18 – 23 سنه)
https://www.kau.edu.sa/Show_Res.aspx?Site_ID=320&Lng=AR&RN=51179
يعني النقش يتكلم عن زمان مخالف لحادثة الفيل
ولا يتحدث انه اخذ فيلة 
لا بل اللعب في ترجمة الكلمات 
وعموما وجدت هذه الترجمة الجاهزه للنقش مع وجود أخطاء يبدو بأنها متعمدة ..
مثلا كلمة ( كفسدو ) ترجموها ( عندما ثارو ) بينما هي في الحقيقة عندما أفسدوا في الأرض .. أي تقطعوا للقوافل ومارسوا أعمال السرقة والنهب .اضافة الى كلمة ( ورهنهمو ) ترجمهوا وضمنهم .. بينما هي في الحقيقة أن ابرهه أخذ ابن هذا الزعيم كرهينة مقابل طاعة هذا الزعيم والتزام قبيلته بعدم قطع السبيل مرة أخرى
ويقول انه رجع عام 662 بالتقويم الحميري ويعادل بالتقويم الميلادي 546-547 تقريبا اما عام الفيل كان 570-571 تقريبا
فما علاقة هذه بتلك ؟
فالتقويم الحميري معروف في اليمن وكان متعارف وهذا المتعامل فيه في تاريخهم
حتى النقش مؤرخ بهذا التاريخ ومعلومة لك هذه الاشهر في التقويم الحميري سترى شهر ذيعلان
فصل الخريف ( خ ر ف ) و يضم شهور :
شهر ( ذ م ذ ر ء ن ) ذو المذرأ ، و يقابل ( شهر 7) يوليو / تموز.
شهر ( ذ خ ر ف ن ) ذو الخراف ، و يقابل (شهر 8) أغسطس / آب .
شهر ( ذ ع ل ن ) ذو العلان ، يقابل (شهر 9) سبتمبر / ايلول .
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
فصل الشتاء ( س ع س ع ) و يضم شهور :
شهر ( ذ ص ر ب ن ) ذو الصراب ، يقابل (شهر 10 ) أكتوبر/ تشرين أول .
شهر ( ذ م ه ل ت ن ) ذو المهلة ، يقابل (شهر 11 ) نوفمبر / تشرين الثاني
شهر ( ذ ء ل ن ) ذو الآل ، يقابل (شهر 12 ) ديسمبر/ كانون أول
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
فصل الربيع ( م ل ي ) و يضم شهور :
شهر ( ذ د ث ء ) ذو الدثأ ، يقابل (شهر 1 ) يناير / كانون ثاني.
شهر ( ذ ح ل ت ن ) ذو الحلة ، يقابل (شهر 2 ) فبراير / شباط .
شهر ( ذ م ع ن ) ذو معون ، يقابل (شهر 3 ) مارس / آذار
كما قسموا الشهر إلى ثلاث عشرات ، لكل منها اسم خاص. فالايام العشر الاولى في الشهر هي ( ذ ف ر ع ) ، و العشر الوسطى هي ( ذ ف ق ح ي / و ) ، و العشر الأخيرة هي ( ذ ء ج ب ي ).
و بما ان التقويم الحميري يبدأ قبل الميلاد ب 115 عام فهذا يعني هذه الحملة لاعلاقة لها بالموضوع قصة الفيل
مصدر أن التاريخ الحميري يسبق الميلادي ب115 سنة

1 KTB., I, S., 81. f.
2 N. Rhodokanakis, Studien zur Lexlkographie untl Grammatik des Altsudarabischen, 2 BD., BD., 2, S., 145.
LEXX وسأرمز إليه
Sab, Denkm, 21, Glaser, Zwei Inschriften, 47, note 7, ZDMG.’, 46, Glaser Die Sternkunde der SiidarabUchen Qabylen, in SBWA, Winckler, AOP., 2, 35. ff.
3 للوقوف على مبدأ التقويم الحميري، راجع:
Glaser, Skizze, I, S.( 3. ff., F. Hommel, GeschlcMe SiidarabienB, 1, 1937, S. 96. Ryckmans, Chronologie Sabeenne, C. Read. Ac. Inscr. et Belles. Lettres, 1943, P., 236 — 246, Le MusSon, 1964, 3 — 4, P., 407 — 427, 429. f

فآخر النقش سترى :
 في شهر ذو علان في السنة الثانية والستين وسـستمائة
 نقش لجيش أبرهة في تثليث سعورس نشر في 29 – 06 – 2011 نسخة
فالنقش لا يتكلم عن حملة ابرهة على مكة والحادثة ارخت قبل عام الفيل ب28 سنة تقريبا
الخلاصة : النقش ليس دليل ولايعتد به
(شوهدت 225 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

شبهات متنوعة حول القرآن (تناقضات في ايات – اخطاء نحوية) مزعومة

بالنسبة للكلام الاول فرددنا عليه سابقا بخصوص كلمات الله لو قرأ الاية كاملة وسياقها لفهم …