الرئيسية / شبهات حول الرسول ﷺ / الرد المختصر على شبهة طواف النبي على ازواجه بغسل واحد

الرد المختصر على شبهة طواف النبي على ازواجه بغسل واحد

الرد المنطقي …اين المشكلة بشخص قوي يعني الذي يعترض اذا عنده مشكلة يروح عند دكتور بدل ان يحسد الناس الاقوياء يعني ليست مذمة ان يكون شخص قوي جسديا من كل النواحي فلا مشكلة ولاتعتبر ذم فيه لا بل اذا كان عاجز جنسيا لاصبح مكان للذم اما بالنسبة طبيا فتعتبر هذه معجزة ودليل على ان النبي مؤيد من الله لاننا كلنا نعلم ان النبي كان قليل الطعام وقلة الطعام تعطي ضعف للرجل والجماع يضعف الرجل لكن هذا لانراه في النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقوته تنافي العادة …فهي تثبت تايد الله له …وهل تايد الله في الجماع ؟؟؟ نعم الله يؤيد البشر في كل شيء …لذلك علمنا النبي دعاء الجماع لا حتى في ربط شراك النعل يجب ان نستعين بالله عليه …لا بل ان لايكلنا الله لانفسنا طرفة عين اما من الناحية الشرعية المنطقية هل قوته هذه في الفواحش ام في الحلال على ازواجه ؟؟؟ بين ازواجه يعني بالحلال فلا يوجد اي مشكلة شرعية في هذا ما الفائدة من ذكر هذا الحديث ؟ تبين عدالة النبي مع ازواجه خلص الرد المنطقي اما الرد الشرعي … الحديث : روى البخارى وغيره عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : كان النبى صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه، فى الساعة الوحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة

طواف النبي – صلى الله عليه وسلم – على نسائه تعليم للأمة العدل بين الزوجات، وكونه – صلى الله عليه وسلم – طاف بهن لا يستلزم أن يكون جامعهن: من الثابت المؤكد في كتب السيرة والأحاديث الصحيحة أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقضي ليله في قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضي نهاره في الجهاد والسعي في توطيد أركان دولته الجديدة، ومع هذا فقد كان حريصا على تعليم أمته كل صغيرة وكبيرة ببيان قولي وعملي. ومن الثابت أيضا أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قد أعطي بعض الخصوصيات، فقد روي عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: «كان عمل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ديمة (من الدوام)، وأيكم يطيق ما كان يطيق» وذلك هو ما دل عليه حديث «عدله – صلى الله عليه وسلم – بين نسائه في القسم»، كما قالت أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها -: «كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لا يفضل بعضنا على بعض في القسم من مكثه عندنا، وكان قل يوم إلا وهو يطوف علينا جميعا فيدنو من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ التي هو يومها فيبيت عندها» . وهذا الحديث نص صريح يبين لنا حقيقة طوافه – صلى الله عليه وسلم – على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار. إنه طواف حب ومداعبة بدون جماع، حتى يبلغ إلى التي هي يومها فيبيت عندها، كما هو ظاهر كلام عائشة – رضي الله عنها يعني الطواف كان طواف مداعبة من غير جماع حتى الطواف من غير جماع يحتاج لقوة …يعني شخص يدير امور دولة ويجاهد كل نهاره ومن ثم يعود ويطوف على زوجاته كلهم …نحن عندنا الرجال بيشتغل تمن ساعات يعود ويقول  لزوجته ضعي وعاء ماء وملح لاضع رجلي فيه لا استطيع المشي و لو متزوج اثنين كان أجل الثانية لليوم الثاني من تعبه فما بالك بشخص يجاهد والجو حر ومع ذلك يطوف عليهم …اذن الحديث ليس مذمة وانما لو قرأ الاحاديث الشارحة والموضحة للحديث لعلم ماذا اراد الراوي لكن ذهنهم يذهب لبعيد حتى الرواية لم يقل انه طواف جماع …وانما البعض قال بما انه قوة جسدية فهذا سينعكس على الجماع وهاد طبيعي وليس معيب ولو فرضنا انه طواف جماع ما الضرر فيه عقلا او شرعا او منطقا ؟؟؟ شخص يعدل بين زوجاته والكلام عن زوجاته لنتكلم عن الغسل هنا الغسل الواجب وفيه تعليم لنا ان الغسل غسلان غسل مستحب وغسل واجب … والغسل المستحب قال فيه رسول الله و رواه مسلم (308) عن سعيد الخدري رضي الله عنه قال قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يَعُودَ فَلْيَتَوَضَّأْ بَيْنَهُمَا وُضُوءًا ) يعني شخص جامع زوجته وعارف نفسه حيرجع يجامعها يتوضى وضوء وطبعا شرح طبيعة الوضوء يغسل الشخص موضع الذي جامع فيه ويتوضأ فهذا يعني النبي كان يغتسل هذا الغسل ولايعقل ان يامر الناس امر ولا يفعله …اذن نعلم انه لو جامعهن كلهن هذا يعني كان يغتسل الغسل الغير واجب وعند الانتهاء يغتسل غسل واحد واجب فالحديث يتكلم عن الغسل الواجب انه كان بغسل واجب ونستخلص منه انه ليس من الضروري ان يغتسل الشخص غسل الوجب في كل جماع اذا اراد ان يجامع اكثر من زوجة او اذا كان يعلم انه سيعود اليها بعد فترة قصيرة

اضف الطواف لو كان جماع فيه عدل فقد يكون بسفر وفي السفر قد يذهب يوم المخصص للمبيت عند الكل وهذا معناه في حين قدومه من سفر أو نحوه ، في وقت ليس لواحدة منهن يوم معين معلوم ، فجمعن حينئذ ، ثم دار بالقسم عليهن بعد – والله أعلم – لأنهن كن حرائر وسنته عليه السلام – فيهن العدل في القسم بينهن ، وألا يمس الواحدة في يوم الأخرى ” .
انتهى من”الاستذكار”(1/263).

ومذكور نفس الكلام الاخير انه قد يكون المعنى عند عودته من السفر لو كان القصد الجماع

نيل الاوطار شرح منتقي الاخبار من احاديث سيد الاخيار الجزء الاول

https://books.google.nl/books?id=utcPDgAAQBAJ&pg=PT162&lpg=PT162&dq=%D8%B5%D8%AD%D8%A9+%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB+%D9%84%D8%A7+%D9%8A%D9%85%D8%B3+%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D8%A9+%D9%81%D9%8A+%D9%8A%D9%88%D9%85+%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%B1%D9%89&source=bl&ots=L68WX6E6Y2&sig=0wkXZDk2uDr_GibKyZ0ntfJKOsg&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwjy8YGo74zcAhWOUlAKHQB3ChwQ6AEILDAB#v=onepage&q=%D8%B5%D8%AD%D8%A9%20%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB%20%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D9%85%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%B1%D9%89&f=false

الخلاصة لايوجد اي مشكلة في الحديث لا منطقا ولا علاقا

وبذلك تنتهي الشبهة

(شوهدت 17 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

أين ذكر إسم النبي محمد ﷺ في كتب اليهود و النصارى المحرفة ؟؟

أين ذكر إسم النبي محمد ﷺ في كتب اليهود و النصارى المحرفة ؟؟ بسم الله …