الرئيسية / مقال عام / هل يتعرض المسلمون لمؤامرة؟ تقرير منظمة راند RAND

هل يتعرض المسلمون لمؤامرة؟ تقرير منظمة راند RAND

تقرير خطير وقع بين يدي يتحدث كيف ستعمل الدول لتبديل الإسلام وسترى انهم ينتهجون هذا النهج أمام عينك ساقتبس من التقرير وتقارنه بالوقع لترى ان ما تراه على التلفاز واليوتيوب كلهم ممولون لهدم الإسلام وخلق اسلام مخالف لما كان عليه النبي محمد صلى الله عليه وسلم …التقرير صادر من مؤسسة RAND البحثية التابعة للقوات الجوية الأمريكية
طبعا التقرير يتحدث عن المسلمين المتطرفين …لكن لتعرف من هم المتطرفون يجب ان تعرف من هم المعتدلون عندهم وما دونهم هم متطرفون …سنبدأ العرض سيبدوا المقال طويل لكن لخصناه ووضعنا الكلام بالعربي وبالانجليزية ليسهل البحث في التقرير والتأكد من كلامنا :
في الصفحة 100 من التقرير تحت عنوان صفات المسلمين المعتدل
Characteristics of Moderate Muslims
نقرأ التالي :
1- الالتزام بالديمقراطية على النحو المفهوم في التقاليد الليبرالية الغربية والاتفاق على أن الشرعية السياسية المستمدة من إرادة الشعب التي تم التعبير عنها من خلال انتخابات حرة وديمقراطية هي قضية أساسية في تحديد المسلمين المعتدلين
DemocracyA commitment to democracy as understood in the liberal Western tra-dition and agreement that political legitimacy derives from the will of the people expressed through free and democratic elections is a key marker issue in identifying moderate Muslims
2-المسلمون المعتدلون يرون أنه لا يمكن لأحد أن يتحدث باسم الله …الرأي العام ، الذي يحدد ما هي إرادة الله في أي حالة معينة (يعني كل ما قلت لشخص قال الله بقلك انت مامخول تحكي باسم الله …نحن منحدد الله ماذا يريد …يعني تقول قال شيخ الإسلام أو الامام ابو حنيفة أو الامام الشافعي أو الامام احمد أو الامام مالك بقلولك ماهم الذي يحددون ماذا الله يريد الشعب يحدد ماذا يريد الله)
Muslim moderates hold the view that no one can speak for God….public opinion, that determines what God’s will is in any particular case
3- الخط الفاصل بين المسلمين المعتدلين والإسلاميين الراديكاليين في الدول ذات الأنظمة القانونية المبنية على أنظمة الغرب (غالبية الدول في العالم الإسلامي) هو ما إذا كان يجب تطبيق الشريعة …(نلاحظ انهم يؤكدون ما قلناه لكم غالبية الدول في العالم الاسلامي ذات نظام قانوني مبني على انظمة الغرب ويرون ان المسلمين المعتدلين لايرون انه يجب تطبيق الشريعة)
line between moderate Muslims and radical Islamists in countries with legal systems based on those of the West (the majority of states in the Muslim world) is whether shari’a should apply
اضف يقولون ان الارث (المرأة نصف الرجل) هو امر كان في زمن النبي والان الزمن اختلف يجب ان يعدل
(for example, that a daughter’s inheritance should be half that of a son’s) should be reinter-preted on the grounds that conditions today are not the same as those that prevailed in the Prophet Muhammad’s day
ومن ثم يضعون اسئلة لمعرفة المسلمين المعتدلين
1- هل تؤيد المجموعة (أو الفرد) العنف أو تتغاضى عنه؟ إذا لم يدعم العنف أو يتغاضى عنه الآن ، فهل دعمه أو تغاضى عنه في الماضي؟
(يعني إذا دعمت العنف في الماضي فانت لست معتدل …يعني اذا قلت ان النبي قتل بني قريظة وهو محق فهذا يعني ايدت العنف في الماضي …لذلك يعتمد المفترون اثارة نقطة بني قريظة والفتوحات والسبي لان محاولة المسلمين شرحها بما يخالف الفكر الغربي يعد دفاع عن العنف بحسب مفهومهم)
Does the group (or individual) support or condone violence? If it does not support or condone violence now, has it supported or condoned it in the past?
2-هل يدعم الديمقراطية؟ وإذا كان الأمر كذلك ، هل تحدد الديمقراطية على نطاق واسع من حيث الحقوق الفردية؟
(يعني حتى لو دعمت الديمقراطية هل ستدعمها على نطاق واسع …تعري زواج مثليين زنى وغيرها واستعملوا كلمة نطاق واسع من حيث حقوق الفردية للتعبير على انه للفرد الحق في كل شيء إذا لم تكن تؤيد هذا فانت مسلم لست معتدل)
Does it support democracy? And if so, does it define democracy broadly in terms of individual rights?
3-هل يدعم حقوق الإنسان المعترف بها دوليا؟
(يعني حقوقك على مزاجهم…هل تدعمها ؟ لاتدعمها انت لست معتدل)
Does it support internationally recognized human rights?
4- هل يقدم أي استثناءات (على سبيل المثال ، فيما يتعلق بحرية الدين)؟
(تترك المرتد وتعمل دينك شوربا مافي مشكلة طبعا الاستثنائات يقصدون التنازلات)
Does it make any exceptions (e.g., regarding freedom of religion)?
5-هل تعتقد أن تغيير الأديان هو حق فردي؟
6-هل تعتقد أن على الدولة فرض تطبيق الشريعة الجنائية؟
(إذا كنت لاتعتقد فانت مسلم راديكالي)
Does it believe that changing religions is an individual right?
Does it believe the state should enforce the criminal-law compo-nent of shari’a?
7-هل تعتقد أن الدولة يجب أن تطبق قوانين المدنية في الشريعة؟ أم أنها تعتقد أنه ينبغي أن تكون هناك خيارات غير شريعة لأولئك الذين يفضلون مسائل القانون المدني التي يتم الفصل فيها بموجب نظام قانوني علماني؟
Does it believe the state should enforce the civil-law component of shari’a? Or does it believe there should be non-shari’a options for those who prefer civil-law matters to be adjudicated under a secular legal system?
8-هل تعتقد انه يمكن ان يشغل منصب كبير في بلدك غير مسلم ؟
(يعني يحكم كافر مسلم)
Does it believe that a member of a religious minority could hold high political office in a Muslim majority country?
وهناك الكثير من الاسئلة ليعرفوك اذا كنت مسلم معتدل ام رديكالي بحسب تصنيفهم للمسلمين
وينتقل التقرير إلى الشركاء المحتملون في تطبيق هذه الخطة
حيث يمكن للولايات المتحدة والغرب أن يجدوا شركاء في الجهود الرامية إلى محاربة المتطرفين الإسلاميين: العلمانيين. مسلمون ليبراليون ومن التقليديين المعتدلين ، بما في ذلك الصوفية
the United States and the West can find partners in the effort to combat Islamist extrem-ism: secularists; liberal Muslims; and moderate traditionalists, includ-ing Sufis
#لذلك ، #من #المهم #تعزيز #بعض #البدائل #العلمانية #للإسلاموية. ينقسم العلمانيون في العالم الإسلامي إلى ثلاث فئات: العلمانيون الليبراليون ، “مناهضون للكنيسة” ، والعلمانيون الاستبداديون. العلمانيون الحقيقيون يدعمون القانون العلماني والمؤسسات في إطار مجتمع ديمقراطي. #لديهم #قيم #ليبرالية أو ديمقراطية اجتماعية #تشكل #جوهر “الدين المدني” #على #النمط #الغربي. وهم يؤمنون بفصل الدوائر السياسية والدينية ، لكنهم ليسوا معاديين للدين في حد ذاته أو إلى المظاهر العامة للدين. إن قيم العلمانيين الليبراليين هي الأقرب في توجهات القيم الغربية السياسية ، لكن هذه المجموعة هي أقلية في العالم الإسلامي.
Therefore, in promoting secular alternatives to Islamism, it is important to make some distinc-tions. Secularists in the Muslim world fall into three categories: liberal secularists, “anti-clericalists,” and authoritarian secularists.Liberal secularists support secular law and institutions within the context of a democratic society. They hold liberal or social-democratic values that form the core of a Western-style “civil religion.” They believe in the separation of the political and religious spheres, but are not hostile to religion per se or to public manifestations of religion. The values of liberal secularists are closest in orientation to Western politi-cal values, but this group is a minority in the Muslim world
من هو المسلم الليبرالي الذي يريدونه ؟
نقرأ في التقرير
المسلمون الليبراليون يختلف المسلمون الليبراليون عن العلمانيين من حيث أن أيديولوجيتهم السياسية لديهم طبقة دينية – مماثلة لديمقراطيي كريس تيان الأوروبيين – #لكنهم #يدعون #إلى #أجندة #تتوافق #مع #المفاهيم #الغربية للديمقراطية والتعددية. قد يأتي المسلمون الليبراليون من تقاليد إسلامية مختلفة. قد يكونون من الحداثيين ، #سعياً #إلى #جعل #القيم #الجوهرية #للإسلام #متناغمة #مع #العالم #الحديث
Liberal MuslimsLiberal Muslims differ from secularists in that their political ideol-ogy has a religious substratum—analogous to the European Chris-tian Democrats—but they advocate an agenda that is compatible with Western notions of democracy and pluralism. Liberal Muslims may come from different Muslim traditions. They may be modernists, seek-ing to bring the core values of Islam into harmony with the modern world
إن وجهة النظر الثابتة في التفكير الإسلامي الليبرالي المعاصر هي أن الشريعة هي نتاج للظروف التاريخية في زمنها وأن العناصر لم يعد ذلك – على سبيل المثال ، العقوبات الجسدية – سياقيًا وبالتالي يلزم تحديثه
consistent view in liberal modernist Muslim thinking is that shari’a is a product of the historical circumstances of the time of its cre-ation and that elements of it—for instance, corporal punishments—are no longer contextual and therefore need to be modernized.
ويعرفون بصريح العبارة الإسلاميين (الذين ليسوا معتدلين )على انهم هم الذين لايريدون فصل الدين عن الدولة أو على الاقل يعترفون ان الشريعة تصلح لقانون
Islamists as those who reject the separation of religious authority from the power of the state. Islamists seek to establish some version of an Islamic state, or at least the recognition of shari’a as the basis of law
نكتفي بهذا القدر …وسؤالنا الآن لكم هل تجدون هذه الساسية تطبق في بلداننا ؟ الا يدعمون هذه الاصناف ؟ للعلم هذا التقرير صادر من عام 2007 عرض على الرئاسة الامريكية كتقرير يجب العمل عليه للقضاء على الاسلام الذين يسمونه رديكالي وعرفتم بعد قراءة التقرير من هو المسلم الرديكالي …يقومون ببث هؤلاء المتأسلمون بيننا ويطرحوا تسائلات ليعرفوا من هم المسلمون المعتدلون الذين يريدونهم والمسلمون الغير معتدلون الذين لايريدونهم …يدعمون كل ماشذ عن النهج وكل من ابتدع واحدث وكل من جعل الدين روحي وفرغه من مضمونه وكل من يدعوا لاسلام متناغم مع مبادئهم …اقل ما يمكنك فعله هو تعريف الناس بهذا المخطط وتفقع عين الذين يستهزئون بالمسلمين باننا نردد سياسة المؤامرة
المصدر من صفحة 100 ومابعدها
https://www.rand.org/content/dam/rand/pubs/monographs/2007/RAND_MG574.pdf
وهذا اذا تعطل الاول :
https://www.rand.org/pubs/monographs/MG574.html

(شوهدت 14 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

جوابٌ عن استشكال حكمةِ الأحكامِ التَّعبُّديَّة.

السؤال: كيف نقنع مسلما بالأحكام التعبدية؟ فُتح نقاش ذات مرة مع مسلم وإذ به يتطلع …