الرئيسية / شبهات جماعة الأحمدية القاديانية / الشيخ لا يطير بل مريدوه يجعلونه يطير

الشيخ لا يطير بل مريدوه يجعلونه يطير

الشيخ لا يطير بل مريدوه يجعلونه يطير

هذا مثل فارسي ذكره الميرزا، ومعناه أنّ الشيخ الصوفي ليس لديه أي معجزة، لكنّ أتباعه ينسبون إليه كل معجزة.

العبارة التي تنطبق على الميرزا بشأن اللغة العربية هي:

“الشيخ لا يطير بل مريدوه يطيّرونه فيزعم بعدها أنه يطير”.

يقول الميرزا في مقدمة كتاب التبليغ عام 1893:

ذكر عبد الكريم السيالكوتي في مجلس بتاريخ 11/1/1893م ضرورةَ توجيه رسالة إلى الصوفية… وكنتُ أنوي أن أكتب هذه الرسالة بالأردية ولكن علمتُ الليلة من بعض الإشارات الإلهامية أنه يجب أن أكتبها بالعربية… وقد تكون الحكمة في الكتابة بالعربية، أن الذين يدّعون التنسك والتصوف ولم يتوجهوا إلى تعلّم القرآن ودراسة العربية… كاذبون في ادعائهم ولا يستحقون الخطاب. (مقدمة التبليغ)

واضح أنه ليس هنالك أي معجزة، فالكتابة بالعربية أمر عادي جدا، ويمكن للميرزا أن يقوم به متى شاء، وقد قرّر أن يكتب هذه الرسالة بالعربي ليُثبت للصوفية أنهم كاذبون في حب الله لعدم إتقانهم العربية، لا ليثبت أنّ الله علمّه اللغة العربية.

لم يكن الميرزا ينكر أخطاءه اللغوية، فبعد أسابيع أو  أشهر من كتابة كتاب التبليغ كتب الميرزا ردًّا على اعتراض الشيخ محمد حسين بشأن هذه الأخطاء قائلا:

“إن الذي يؤلّف كتبًا ضخمة بالعربية أو الفارسية فليس بمستبعَد أن يصدر عنه – طبقًا للمقولة الشهيرة “قلّما سَلِمَ مِكثارٌ” – خطأٌ ما من الأخطاء الصرفية والنحوية، ثم ينفلت هذا الخطأ من نظره فلا يتم تداركُه”. (كرامات الصادقين، ص 5)

في هذه الفقرة يتحدث الميرزا عن كتاباته العربية كما يتحدث عن كتاباته الفارسية، بلا أدنى فرق. وحيث إنّ الميرزا يكتب بالفارسية من البدايات، وحيث إنه لم يزعم ولم يزعم غيرُه أنّ الله علّمه إياها في ليلة ولا في سنة، فبات واضحا أنّ حالَهُ مع اللغة العربية هو نفسه مع الفارسية.

يعترف الميرزا بوضوح أنه “ليس بمستبعَد أن يصدر عنه خطأٌ ما من الأخطاء الصرفية والنحوية”!!

ولكنّ هذا كله سيتغيّر حين يرفع البسطاء من شأن الميرزا متأثرين بخداع المنتفعين، فيستغلّ الميرزا ذلك ليعلن بعد 3 أعوام وبضعة أشهر من ذلك أنّ الله علّمه 40 ألفا من اللغات العربية، ثم ليعلن أنّه لا يمكن أن يخطئ، بل المشكلة في القواعد نفسها!!

الواقع خير شاهد وخير دليل، فما على الناس سوى قراءة كتب الميرزا، ليجدوا أنفسهم أمام أخطاء لا تُحصى؛ نحوية وصرفية وصوتية وبلاغية وعروضية، وليجدوا الركاكة لا تخلو منها صفحة ولا فقرة.

#هاني_طاهر 19 فبراير 2018

 

The post الشيخ لا يطير بل مريدوه يجعلونه يطير appeared first on موقع هاني طاهر.



رابط المقال الأصلي: الشيخ لا يطير بل مريدوه يجعلونه يطير

(شوهدت 15 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

The Honest to Goodness Truth on Pay for Essay

Ruthless Pay for Essay Strategies Exploited With the debut of on-line degree programs there is …