هل كان الاسلام دموي في فتوحاته ؟

من مصادر اجنبية نتكلم ولا عزاء للمفترين العرب الذين يرددون ما يرونه على منتديات الالحاد وبعض الصفحات ولم يقرأوا كتاب في حياتهم ليتثقفوا .

«أنشأ الأموييون امبراطوريتهم على النمط البيزنطي (المعماري). كانوا متسامحين و لم يجبروا أحدا على دخول الإسلام بالقوة،الكثير من الناس أسلموا لأنه كان ينظر للمسلمين على أنهم المحررون الحقيقييون الذين أنهوا النظام القديم و أسسوا القوانين و التجارة. اللغة العربية أصبحت اللغة العالمية للإسلام»
«The Umayyads organized their empire in
the Byzantine style. They were tolerant and did not force conversion to Islam. Many people converted because Muslims were seen as genuine liberators,bringing an end to the old order,establishing clear laws,and increasing trade. Arabic became a universal language across Islam»

(المصدر)
_The Kingfisher History Encyclopedia, Houghton Mifflin Company Imprint,2004,Page (107)

«الجيوش العربية الفاتحة كانت مكونة بشكل مبدئي من العرب،انتهجوا سياسة التسامح تجاه شعوب البلدان التي فتحوها،خصوصا النصارى و اليهود الذين يسميهم القرآن أهل (الكتاب)،في سوريا مثلا بعض هؤلاء النصارى كانوا مضطهدين بسبب حكامهم البيزنطيين. الضرائب و الجزية التي يدفعها غير المسلمين في بلاد الإسلام أصبحت قليلة!

في فتح مصر،قام الأقباط النصارى بدعم الجيوش الإسلامية لأنهم وجدوا المسلمين أكثر تسامحا من البيزنطيين!»
«The Muslim armies that made these conquests were composed primarily of Arabian tribal elements. They adopted a policy of tolerance toward newly conquered peoples,especially Christians and jews whom the Quran recognizes as (people of the book),In Syria,for example,some of these_including jews,nestorians,and Jacobite Christians_had previously been persecuted by their Byzantine rulers. Taxes,aside from the poll tax known as jizya that had to be paid by all non-Muslims individuals living in Muslim-controlled lands,were kept low!

In the conquest of Egypt,the Muslim armies were assisted by some Coptic Christians who also found the Muslims more tolerant than the Byzantines!»

(المصدر)
Encyclopedia Of The Peoples Of Africa And The Middle East,Jamie Stokes,Anthony Gorman And Andrew, Newman,Facts On File,2009,Page (35)

 

«الحكم الإسلامي في البلاد المفتوحة كان بشكل عام متسامحا و إنسانيا،لم تكن هناك سياسة إجبار على دخول الإسلام بالقوة. هدف الجهاد لم يكن إدخال الناس في الإسلام بل إقامة الحكم الإسلامي!»
«Muslim rule in the conquered territories was generally tolerant and humane,there was no policy of converting non-Muslims to Islam. The purpose of jihad was not conversion but the establishment of Islamic rule!»

(المصدر)
Encyclopedia Of Religion,Volume 7,Lindsey Jones,Iconography By Justin Martin,Second Edition,Thomson Gale,2005,Page (4562)

«رغم أن التسامح الديني كان غير معروف في ذلك الوقت،الإسلام أجبر المؤمنين على معاملة أهل الكتاب (اليهود و النصارى و الزرادشتيين) برفق و عدم إجبارهم على اعتناق الإسلام إلا إذا رفعوا السلاح ضد المسلمين. كدين منفتح عالمي يؤكد على المساواة،يواصل الإسلام نداءه العظيم و يبقى أحد أسرع الأديان انتشارا في القرن الواحد و العشرين!»
«Although religious tolerance was practically unknown at the time,Islam enjoined its believers to treat people of the book (Jews,Christians,and usually Zoroastrians) kindly and not to force conversions unless they took up arms against the Muslims. As an open,universal religion that stresses the equality of all believers,Islam continues to hold great appeal and in the 21st century remains one of the world’s fastest growing religions!»

(المصدر)
_Encyclopedia Of World History,Volume 2,The Expanding World 600 C.E To 1450,Edited By Marsha E. Ackermann,Michael J. Schroder,Janice J. Terry,Jiu-Hwa Lo Upshur,Mark F. Whitters,Facts On File,Page (202)

يمكنكم ايضا بقراءة مقال فتح مصر وفتح الاندلس على موقعنا لتروا حقيقة الامر

 فتح مصر :

شبهة فتح مصر

فتح الأندلس:

الرد على شبهة فتح الأندلس

(شوهدت 308 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

شبهة عملة معاوية

العملات التي عليها صليب – بعيون غير إسلامية – كما هو معروف في تاريخ العملات …