الرئيسية / شبهات الالحاد / الرد على الشبهات التي تثار حول حديث التمر

الرد على الشبهات التي تثار حول حديث التمر

الرد بشكل اصدار مرئي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …معكم اليوم شبهة لكن بعد فشل المفترين باقناع الناس بالأسلوب الهادئ انتقلوا للبلطجة ورفع الصوت والصراخ … معتقدين أننا نعجز عن هذا …لكن لن ننزل لمستواهم المتدني وسنكتفي بالرد على هبلهم وكما عودناكم سنسرع الصوت اختصار للوقت لان وقتكم اثمن من السماع لأناس أموات

الشبهة هي سبع تمرات …طبعا هناك ردود كثيرة يمكنكم الاطلاع عليها في المواقع الاسلامية منذ زمن لكن الان نحن سنختصر الرد قدر الامكان ولمن اراد التوسع يمكننا وضع روابط ليتوسع

سنقسم الشبهة إلى قسمين
الأول شبهة تسمم الرسول  ﷺ
الثاني التحدي الذي تحداه هذا الرجل
الرد على النقطة الاولى:

عندما اكل النبي من السم لم يمت فعندما تعرضون الحديث اعرضوه كامل وسنسأل سؤال هل تعرفون متى وقعت هذه الحادثة وبين وفاة النبي ؟اكيد تعرفون لكن تخفون هذا فقد كانت الواقع في فتح خيبر …وكان في سنة سبعة هجري … وكان وفاته صلى الله عليه وسلم سنة 11 هجري يعني بين الواقعة وبين وفاة النبي 4 سنين فهل منطقيا وعقليا ان تترك الحادثة وتذهب لحادثة اخرى لتثبت بطلان حديث ؟ طبعا هنا اسئلة ستدور بذهنك سنجيب عليها باذن الله لكن تابع للنهاية

لكن بداية لم يمت النبي بالسم حين اكله وانما مات بعد اربع سنين

2 في سكرات الموت شعر بوجع السم أو اثره ، فهل هذا يعني أن السم هو الذي أدى إلى موته ؟

الجواب هو لا لم يكن سبب وفاته السم … يعني لقربها لعقولكم … شخص في سكرات موت شعر بآلام في الرأس فهل اذا مات يعني مات بسبب صداع بالرأس ؟؟فالذي يحتضر يجد آلام كثيرة وعندما يجد ألم من شيء لايعني ان هذا الشيء سبب موته ولو حتى مات بالسم أو مات مسموما على فرض صحة استنتاجكم بسبب السم الذي اكله من اربع سنين فهل هذا يثبت شيء في كلامكم ؟ أولا   اثبتوا لنا أن الرسول ﷺ تصبح بسبع تمرات يوم وفاته وبعدها تعالوا احتجوا علينا
ثانيا تم الرد على هذه النقطة قديما فقد قال ابن مفلح في الآداب: قال بعض أصحابنا: فلما احتجم من السم بقي أثره مع ضعفه؛ لإرادة الله تكميل مراتب الفضل كلها له صلى الله عليه وسلم, فظهر تأثير ذلك الأثر لما أراد الله إكرامه بالشهادة

وقصدت اليهودية أنه إن لم يكن نبيًا أنه يموت, وعاش هو صلى الله عليه وسلم سنين على حاله قبل الأكل يتصرف كما كان فلم تقتله اليهود بفعلها كما قتلت غيره, وأحسن الله سبحانه صنيعه إليه على جاري عادته تعالى, فأظهر أثرًا بعد سنين إكرامًا له بالشهادة فالحديث من دلائل النبوة

اما بالنسبة للنقطة
الثانية وهي موضوع التحدي
1- طرحهم للموضوع ليس علميا، لأسباب التالية
— إلزامهم الناس بطريقة محددة قد يحملها معنى الحديث، وقد لا يقبلها، وهذا بحث واسع … يعني يحصرون المسلم بما فهموه من الحديث ويحملونه مالم يحمله او قد يحملها وهذا بحث واسع لايمكن للجهال الدخول فيه

2- التمر هل يشفي بوجود مواد فيه، أم يشفي ببركة من الله لمن أطاعه وأطاع الرسول ﷺ
إن كان لذاته، فالتحدي معقول،
أما إن كان ببركة من الله تعالى، فهذه لا يجوز فيها التحدي
ويستطيع أي شخص الآن أن يتحدى عبده ماهر وهو يدعي الإيمان بالقرآن الكريم فنتحداه بمليار جنيه إذا دعا أن يحول الله الطاولة إلى ذهب، وتحولت.. والله تعالى قال {ادعوني أستجب لكم}
كل عاقل سيقول أن هذا لا يتعلق بما يستحيل عادة، ويقول: هذا لا يكون في مجال التحدي، ويقول: قد يحول بين الدعاء وتحققه موانع …فإذا قبل العقل هذا في موضوع الدعاء فطبيعي ان يقبل هذا في موضوع الدواء
وكذلك موضوع الوقاية من السم
اما قضية
3- الزرنيخ أو السيانيد وغيره هي مركبات كيميائية قاتلة، فهل هي سم؟
أحيانا يطلق على الشيء اسم ولا يكون حقيقة داخل فيه
الصورة في المرآة سموها صورة وهي في الواقع انعكاس للصورة.. عقرب الساعة غير العقرب المعروف عند العرب.. وهناك امور كثيرة تسمى شيء لكن حقيتها ليس بذلك الشيء

ولهذا عندما يتحدى ويذكر مادة كيميائية قاتلة، بدلا من السم المعروف عند العرب، فهذا دليل عدم إيمانه بتحديه فهو لايثق بما يقوله لذلك يختار مواد قاتلة ولو كان عنده شك انه ممكن ان ينجوا من الزرنيخ او السيانيد لطلب شرب اليورانيوم المخصب

يعني ما اريد قوله لا  يجي واحد يسمي الكلور سم ويقلي تفضل اشرب كلور …الكلور ليس سم حتى تطلب شربه وانما مواد كيميائية قد يسميها البعض سم لكن لاتدخل حقيقته في تعريف السم …

انتهينا من هذه النقطة

4

– مجال فهم الحديث أوسع من مجال الإيمان به، ففي بعض الفاظ الحديث (لم يضره سم حتى يمسي)

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=6204&idto=6209&bk_no=53&ID=966

 

فهل قصد الرسول ﷺ أن السم لن يضره ابدا اذا تعرض له بالنهار، أم أن اعراضه لن تظهر في النهار حتى يمسي. . كلاهما محتمل في لغة العرب. ولهذا لا يمكن أن يعرض إنسان نفسه للسم لأجل عيون أبو صلعة مع كون لفظ الحديث يحتمل أن السم قد يظهر عليه في الليل

ننتقل إلى العلم فهل يحمي التمر  من السموم البيئية لنرى هذا

معلوم ان أكثر المواد السامة اليومية تأتي مع الأطعمة و الأشربة و الهواء وكثير من مواد البيئة المحيطة، وايضا من نقص بعض المغذيات في الغذاء كالاملاح والفيتامينات وما أكثر ذلك في البيئة العربية الصحراوية الفقيرة في الغذاء، و أيضا قد يكون مصدر هذه السموم تلك التى تتكون داخل الجسم فى أثناء عمليات الأيض في تفاعلات الأكسدة، كما ان بعض الكائنات الدقيقة التي تصيب جسم الانسان قد تفرز بعض السموم او تستهلك مغذيات الجسم.

ودعونا نقرا هذه العبارة العلمية التي تصف كل ما سبق وتجعله النسبة الاكبر في اسباب التسمم اليومية (90%)

About 90% of our daily toxic intake comes from the air inside of our homes and workplaces, as well as the foods that we eat.

http://www.naturopathic.org/content.asp?contentid=474

حتى في بداية التقرير كتبوا بالحرف : كيف تحيا صحيا  في بيئة سامة وبدأ المقال بعرض بعض الاطعمة للحماية من هذه السموم … فهل سيتجرأ واحد فيهم ويتهجم على المقال وموقع المقال ويقول لهم انتم كتبتم كيف تحيا ببيئة سامة ونحن نتحدى ان تشرب زرنيخ وتاكل الاطعمة التي اوردتها على انها تطرد السموم ؟ هل سيفعل هذا احد منهم ؟ طبعا لا …لانه سيبدو بمظهر غبي جدا وسيتم طرده والاستهزاء منه فتفسير الكلام على مزاج المفتري ليس شطارة

 

بداية هذا العلم الذي يقدسه المفترون يسمون المواد التي نتعرض لها يوميا بالسموم …

لنرى ماهي السموم التي يمنعها التمر

بحث محكّم في مجلة (Biomedical Letters) في جامعة (Cambridge)، بعنوان: “دراسة تأثير خلاصة التمر على إبطال مفعول سُمّ الحية والعقرب”، فكان في خلاصة الدراسة أنه: “أُعطي أربعة متطوعين (9-11) حبة تمر لكل منهم، وأُخذت عينات من دمهم قبل أكل التمر وبعده بحوالي (4 – 5) ساعات؛ فكشفت الدراسة أنّ عينات الدم التي أُخذت منهم بعد تناول التمر كانت مقاومة لسمّ الأفعى بنسبة (83%)، وأنّ نسبة امتصاص الهيموغلوبين لسمّ الأفعى وتأثيره على (3%) من خلايا الدم الحمراء قبل تناول التمر كانت (0.542)، وبعد تناول التمر أصبحت (0.09)، وقد وجدت الدراسة أو التجربة أن إعطاء (5%) من خلاصة التمر أبطلت حوالي (34%) و(71%) من النشاط السُمّي للأفعى والعقرب على التوالي، وأن (20%) من خلاصة التمر أحبطت المفعول بنسب (87%) و(100%).”

المصدر :

https://www.researchgate.net/publication/281665087_Inhibition_of_haemolytic_activity_of_snake_and_scorpion_venom_by_date_extract?fbclid=IwAR3cM2OhUepaQpOIpikg8JG9_c6cePmFOFdzungkhE0PM5GklMhJXXKpDkE

للعجوة تأثيرات مفيدة للمعدة وجهاز الهضم أيضًا، فالبلح ومشتقاته يساعدان في الوقاية من تسمم المعدة بالكيماويات أو المواد المحفزة للقرح، بالإضافة لحمايتها من التهاب الأعصاب الطرفي.

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4691153/

 

ثبتت الدراسات المقارنة لأصناف فاكهة البلح أنّ العجوة المزروعة في المدينة النبوية تحتوي على أعلى كمية من: مركبات البوليفينول، والأنتوسيانيدات، والفلافونوئيدات؛ وهي المركبات المسؤولة عن الخواص المضادة للأكسدة لها.

وإحدى الدراسات التي أُجريت على أرانب أُعطيتْ فئةٌ منهم مركبَ خلات الرصاص توضح انعكاس سُمّية ذلك المعدن الثقيل للمجموعة التي حُقنت بمستخلص العجوة عن طريق تقليل مؤشرات التأكسد البيولوجية في الدم.

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23406291?fbclid=IwAR08hHhoTrWkkGrGCxDj338cAUF2FgSwVYnIiHJQvpoYa0sJASipJ42zskE

وهناك عشرات الابحاث حول الموضوع لن يكفي الموقت لعرضها كلها كما عودناكم في هذه المقاطع لانجمع العلم وانما نعطيكم طرف خيط لكن لنتابع

 

اضف لما تقول للناس اشتري سم وكله أو اشربه يعني انت بتقلهم للناس جيبو سم اصانص يعني الخلاصة فجميع السموم التي تباع في الصيدليات هي سموم مستخلصة وعليه واجبي انا اضرب بكلامك عرض الحائط لانه لم يقل الحديث كلوا التمر واحتسوا السم الخالص لن يؤثر بكم … لا ادري من اين اتيتم بهذا الفهم السقيم لم يفهمه احد من الأولين ولا حتى كفار قريش تخيل كفار قريش لم يفهموا من كلام النبي  كما فهمتهم … لكن كما تريد ان تشرب الناس مواد كيميائية مستخلصة يحق للناس ان تأتي بخلاصة المواد الموجودة في التمر للتدواى فيه :

هذه المركبات الموجودة بالتمر :

http://www.withernwickvillage.co.uk/Dates.pdf

نرى فيها سلينيوم Selenium

وعليه لنرى تأثير السلينيوم على السموم ؟

[السيلنيوم كمضاد للزئبق؟].

المصدر:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/2100467

ويوجد ايضا النايسين الذي هو فيتامين ب 3

“النياسين له دور في إنتاج هرمونات معينة في الغدد الكظرية ويساعد على إزالة المواد الكيميائية الضارة من الكبد”.

النياسين أيضا يمكن أن تلعب دورا في تحسين الصحة. وفقا للمعهد الوطني للصحة ، فإنه يستخدم أيضا لعلاج الصداع النصفي ، ومشاكل الدورة الدموية والدوخة ، والحد من الإسهال المرتبط بالكوليرا.

 

المصدر:

https://www.livescience.com/51825-niacin-benefits.html

لعلاج المستويات غير الطبيعية من الدهون في الدم.

المصدر:

https://medlineplus.gov/druginfo/natural/924.html

ويوجد ايضا ضمن التمر

حمض الفوليك Folate acid

 

يستخدم حمض الفوليك لفقدان الذاكرة ، ومرض الزهايمر ، وفقدان السمع المرتبط بالعمر ، ومنع أمراض الضمور البقعي المرتبطة بالعمر ، والحد من علامات الشيخوخة ، وضعف العظام ( هشاشة العظام ) ، الساقين الوثابة (متلازمة تململ الساق ) ، مشاكل في النوم ، والاكتئاب ، وآلام الأعصاب ، وآلام في العضلات

المصدر:

https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-1017/folic-acid

ونختم بنقطة اخيرة ان كل الدواء على وجه الأرض يشفي بإذن الله فإذا جاء الأجل لن ينفع دواء ولا غيره وكم من مريض اتى اجله لم ينفع معه دواء مهما غلى ثمنه فتفكروا مالكم كيف تحكمون

تتحدون الله وتريدون ان تحددوا لله متى ينهي حياة فلان ومتى لايجب ان تنتهي ؟؟ هل تسمون هذا منطق وعقل … يعني تخيل والدك مريض في المشفى اتى الطبيب وقال لك هذا الدواء سنعطيه لوالدك فوالدك قدر الله له ان يموت هل بتروح بتمسك بالطبيب وتقول له انت قلت ان هذا دواء ويجب ان يشفيه هل هذا مقبول عقلا ومنطقا وعلما ؟؟؟ عندما ياتي الاجل وياتي الموت لاينفع دواء ولادعاء في رده إلى هنا تنتهي حلقتنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلام للاستزادة لم يرد في الحلقة

 

– وهنا يمكن أن نطرح تساؤلًا مهمًا، طرحه علماء الحديث من قبل: هل عجوة المدينة وحدها من تتمتع بهذه الخصائص؟ أم أنّها صفات عامة بالعجوة لا تتغير بتغير مكان الزرع والتربة؟
على الرغم من أنّ عجوة المدينة تتفوق غذائيًا وعلاجيًا وتكلفةً حسب الدراسات، إلا أنها تشترك في نفس الصفات العلاجية مع كل مستخلصات فاكهة البلح؛ لكنّ التباين يكون في قوة التأثير وَفقًا للتكوين المعتمد على مكان الزراعة ومرحلة النضج.
فقد أكدت الأبحاث أنّ المستخلصات المختلفة للبلح لديها تأثير مضاد للأكسدة، فتحمي الخلايا من التلف والسرطان الناتج عن الجهد التأكسدي، بل وتقلل نسبة نمو بعض الأورام الصلبة كما في التجارب على الفئران بسبب مركب الغلوكان بيتا.
كما أنها تساعد أيضًا على الحماية من الضرر الناتج عن علاج السرطان الإشعاعي أو الكيميائي، مثل: تسمم الكبد والذي يحدث كتأثير جانبي لبعض العقاقير، مثل: الميثوتركسات، 6-ميركابتوبيورين، ومثبطات الأسباراجيناز، والتاموكسفين وغيرها.
وسبحان الله! فكل هذه الكيماويات تندرج تحت (السموم) عندما تهاجم خلايا صحيحة وليست سرطانية.
ماذا لو أخبرتك أنّ البلح يساعد في حماية خلايا الكبد من السموم الصريحة وليست فقط الآثار الجانبية للدواء، مثل: مادة الأفلاتوكسين والتي من المعروف أنها مسببٌ قوي لسرطان الكبد، وغيرها مثل: أوكراتوكسين، ورباعي كلوريد الكاربون.
ولا تقتصر الحماية على الكبد فقط بل تشمل الكلى أيضًا والتي قد تتأذى نتيجة استخدام بعض العقاقير للعلاج الكيماوي للسرطان، مثل: السيسبلاتين، الانترفيرون، والسيكلوسبورين وغيرها من العقاقير التي تستهدف تأثيراتها الجانبية الكلى أساسًا.
ومن المنطقي أن يكون للعجوة تأثيرات مفيدة للمعدة وجهاز الهضم أيضًا، فالبلح ومشتقاته يساعدان في الوقاية من تسمم المعدة بالكيماويات أو المواد المحفزة للقرح، بالإضافة لحمايتها من التهاب الأعصاب الطرفي.

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4691153/

• ثالثًا: مزيد من الفوائد
هل تظن أنّ فوائد التمر انتهت هنا؟
مهلًا قليلًا، فإن كنت تعرف امرأة حاملًا أو وضعت حديثًا فعليك أن تنصحها بإضافة التمر لِحِميتها اليومية،
فقد أكدت الدراسات فوائد البلح أثناء الحمل وخاصة في الأسابيع الأخيرة قبل الولادة على اتساع عنق الرحم لتسهيل الولادة، وأنّ له تأثيرًا مشابهًا لهرمون الأوكسيتوسين فيعمل على انقباض عضلات الرحم، كما يقلل من نزيف ما بعد الولادة، فضلًا عمّا فيه من طاقة وفائدة غذائية.
وربما على سبيل الاستئناس قد تذكرك هذه الدراسة برزق الله للسيدة مريم بالرطب، فقد قال الله تعالى في سورة مريم: (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا) رغم أن الآية لم تذكر صراحةً فائدة مخصصة؛ لكن سبحان الله ما جاء به العلم يؤيد ذلك.
وقد اختلفت التفسيرات هل الكلام في الآية على لسان عيسى عليه السلام أم جبريل عليه السلام؟ حقيقةً البحث العلمي السابق لم يحسم الأمر :) فالأمر بدا أكثر تشويقًا بعد أن بحثنا ووجدنا ما يلي:
http://jmrh.mums.ac.ir/article_2772_0.html
وجدت الدراسات فائدة البلح والعجوة خصوصًا في إدرار اللبن، كما أشارت إلى أنّ الرضع للأمهات اللاتي تتناولن العجوة هنَّ أقل عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض.
فضلًا عن كونه مصدرًا للحديد فيساعد على الحماية من فقر الدم.

https://www.omicsonline.org/antioxidant-and-tissue-protecti

في النهاية هذا جزء مما وصلت له الأبحاث حتى الآن، ولم نذكر لكم إلا المميَّز منها، ويمكن لمن أحب أن يبحث وسيجد المزيد.

ورد رائع من الناحية الشرعية

https://islamqa.info/ar/answers/195581/%D9%87%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%A8%D8%AD-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%B9-%D8%AA%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D9%82%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9-%D8%A7%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%88%D9%85

(شوهدت 145 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

اكبر تجميع للدراسات والأخبار التي تضحد التطور

الداروينية الحديثة فشلت كنظرية للتطور ؟ (اعتراف صادم عن فشل الطفرات في تقديم تفسير لخرافة …