الرئيسية / شبهات الروافض / حديث المباهله وقصه سيدنا موسي تبطل روايات الشيعه للمهدي

حديث المباهله وقصه سيدنا موسي تبطل روايات الشيعه للمهدي

أورد المجلسيُّ في «بحار الأنوار» 
عدة روايات حول النمو الخارق للعادة لهذا الإمام المختَرَع،
فأولاً: 
هي روايات متناقضة يكذِّبُ بعضها بعضاً. 
وثانياً: 
هي روايات تخالف القرآن والكتب السماوية وتخالف العقل.

 

الروايه الاولي
عن السيدة «حكيمة» قولها: 
«فَلَمَّا أَنْ كَانَ بَعْدَ أَرْبَعِينَ يَوْماً رُدَّ الغُلَامُ ووَجَّهَ إِلَيَّ ابْنُ أَخِي [أي الإمام الحسن العسكري].
فَدَعَانِي فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ فَإِذَا أَنَا بِصَبِيٍّ مُتَحَرِّكٌ يَمْشِي بَيْنَ يَدَيْهِ! 
فَقُلْتُ: سَيِّدِي هَذَا ابْنُ سَنَتَيْنِ!!
فَتَبَسَّمَ ثُمَّ قَالَ: إِنَّ أَوْلَادَ الأَنْبِيَاءِ والْأَوْصِيَاءِ إِذَا كَانُوا أَئِمَّةً يَنْشَئُونَ بِخِلَافِ مَا يَنْشَأُ غَيْرُهُمْ،
وإِنَّ الصَّبِيَّ مِنَّا إِذَا أَتَى عَلَيْهِ شَهْرٌ كَانَ كَمَنْ يَأْتِي عَلَيْهِ سَنَةٌ».

 

الروايه الثانيه
ويروي المجلسيُّ في «بحار الأنوار» رواية أخرى جاء فيها: 
«فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ أَرْبَعِينَ يَوْماً دَخَلْتُ عَلَى أَبِي مُحَمَّدٍ فَإِذَا مَوْلَانَا الصَّاحِبُ يَمْشـِي فِي الدَّارِ فَلَمْ أَرَ وَجْهاً أَحْسَنَ مِنْ وَجْهِهِ ولا لُغَةً أَفْصَحَ مِنْ لُغَتِهِ.
فَقَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ:
هَذَا المَوْلُودُ الكَرِيمُ عَلَى اللهِ عَزَّ وجَلَّ. 
فَقُلْتُ: 
سَيِّدِي أَرَى مِنْ أَمْرِهِ مَا أَرَى ولَهُ أَرْبَعُونَ يَوْماً!! 
فَتَبَسَّمَ وقَالَ: يَا عَمَّتِي!
أَمَا عَلِمْتِ أَنَّا مَعَاشِرَ الأَئِمَّةِ نَنْشَأُ فِي اليَوْمِ مَا يَنْشَأُ غَيْرُنَا فِي السَّنَةِ..»
بحار الأنوار ج 51/ ص 20، ح 27.

 

وقد وردت روايات عديدة من هذا القبيل نضـرب صفحاً عن ذكرها كي لا نكرِّر المكرَّرات.

 

ونقول في الإجابة عنهالاثبات كذب هذه الروايات

 

أدله بطلان هذه الروايات

 

أولا قصه سيدنا موسي في المهد

 

إذا نظرنا إلى التوراة رأينا أنه ذُكر في سفر الخروج/ الإصحاح الثاني،
الآية 1: 
«1وَذَهَبَ رَجُلٌ مِنْ بَيْتِ لاَوِي وَأَخَذَ بِنْتَ لاَوِي 2فَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ وَوَلَدَتِ ابْناً. وَلَمَّا رَأَتْهُ أَنَّهُ حَسَنٌ خَبَّأَتْهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ. 3وَلَمَّا لَمْ يُمْكِنْهَا أَنْ تُخَبِّئَهُ بَعْدُ أَخَذَتْ لَهُ سَفَطاً مِنَ الْبَرْدِيِّ وَطَلَتْهُ بِالْحُمَرِ وَالزِّفْتِ وَوَضَعَتِ الْوَلَدَ فِيهِ وَوَضَعَتْهُ بَيْنَ الْحَلْفَاءِ عَلَى حَافَةِ النَّهْرِ.».

 

فهذا يبين أن موسى
بقي لدى أمه ثلاثة أشهر قبل أن تضعه في صندوق وتلقيه في اليمّ.

 

أما لو قبلنا بالروايتين المذكورتين فمعنى ذلك أنه
طبقاً للرواية الأولى
ينبغي 
أن يكون موسى قد أصبح ابن ثلاث سنين عندما وضعته أمه في الصندوق!

 

وطبقاً للرواية الثانية 
ينبغي
أن يكون قد أصبح ابن أربعين عاماً عند ذاك!!

 

ودعنا نأخذ بالرواية ذات الزمن الأقل 
ونقول لما وصل موسى إلى بلاط فرعون كان ابن ثلاث سنين وبضعة أيام
، ففي مثل هذه السن لم يكن بحاجة إلى حليب الأم

 

مع أننا نعلم أن الله تعالى صنع له تدبيراً ردَّه من خلاله إلى أمّه لتقوم بإرضاعه، 
بعد أن التقطه آل فرعون،

 

فمعنى هذا أن موسى كان ينمو مثل نمو سائر الأطفال العاديين، 
مما يثبت خطأ تلك الروايات، وعدم صحتها.

 

ونأتي بالدليل الثاني حديث المباهله

 

نعلم أن الإمام الحسن ولد في السنة الثالثة للهجرة،
والإمام الحسين ولد في السنة الرابعة للهجرة،

 

ووقعت حادثة المباهلة – 
كما يرويها الشيعة – في السنة العاشرة للهجرة،
أي عندما كان 
للإمام الحسن سبع سنوات من العمر،
وللإمام الحسين ست سنوات

 

فلْنرَ الآن كيف كان نموهما؟ 
هل كانا – حسب ما تذكره تلك الروايات
ابني ثلاثين أو أربعين عاماً؟؟
أم كانا لا يزالان طفلين؟

 

إذا رجعنا إلى كتاب «منتهى الآمال»
للشيخ عباس القمي الشيعي 
رأيناه يروي لنا قصة المباهلة كما يلي:

 

«فقدم حضرة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى بيت حضـرة أمير المؤمنين فجراً وأخذ بيد الإمام الحسن والإمام الحسين عليهما السلام وكان أمير المؤمنين يتقدمه وحضرة فاطمة عليها السلام خلفه».

 

ويوجد الكثير من مثل هذه الشواهد وقد استشهدنا بقصة المباهلة لأنها مقبولة ومشهورة لدى الشيعة، فاستدللنا عليهم بما يقبلون به.

 

فمن هذه الروايات 
يتبيَّن أن الحسن والحسين كانا طفلين

 

وكان نموهما مثل نمو سائر البشر، وبالتالي

 

فجميع الروايات التي تقول إن نمو المهدي كان نمواً غير عادي روايات موضوعة من أساسها.

 

والى الله المشتكى من هؤلاء الكذبه
الذين ضلو الناس

 

نعم ان هذا الدين
بذرة يهودية زرعت بيد نصرانية في ارض مجوسية 
و نتيجتها 
شجرة خبيثه رافضية جذورها السبئيه 
وثمارها الشرك وعباده الاموات والخمس والبداء والمتعه والاهواء 
والاطراء و المغالاة و التشبيه و التعطيل و البداء و الرجعة و التناسخ 
و غيبة مهدي السرداب و…………الخ

 

والى الله المشتكى
المصدر:
http://www.al-shaaba.net/vb/showthread.php/29324-%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D9%87%D9%84%D9%87-%D9%88%D9%82%D8%B5%D9%87-%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D9%86%D8%A7-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%8A-%D8%AA%D8%A8%D8%B7%D9%84-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%B9%D9%87-%D9%84%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A
(شوهدت 32 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

شبهة أن أم المؤمنين عائشة تستقبل الرجال في غرفة نومها

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته كنت محتاج الرد الشبهة : لماذا كان الرجال ينامون عند …