الرئيسية / شبهات الروافض / أَيِّهَا السُنِّيُّ … احْذَرْ وَلا تَغْتَرْ بِتَشَابُهِ الأَسْمَاءِ

أَيِّهَا السُنِّيُّ … احْذَرْ وَلا تَغْتَرْ بِتَشَابُهِ الأَسْمَاءِ


الـحـمـد لله وبـعـد .

قال تعالى : ” وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ ” [ الأنعام : 55 ] .

قال ابن كثير : 

” أَيْ وَلِتَظْهَر طَرِيقُ الْمُجْرِمِينَ الْمُخَالِفِينَ لِلرُّسُلِ وَقُرِئَ ” وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلَ الْمُجْرِمِينَ ” أَيْ وَلِتَسْتَبِينَ يَا مُحَمَّد أَوْ يَا مُخَاطَب سَبِيلَ الْمُجْرِمِينَ .ا.هـ.

إن من الأمورِ المهمةِ لأهلِ السنةِ أن يحذروا من طرقِ أهلِ البدعِ في التلبيسِ والتدليسِ عليهم .

وفي هذا الموضوع أود أن أبينَ لأهلِ السنةِ طريقةً من طرقِ المبتدعةِ عموماً ، والرافضةِ خصوصاً في تلبيسهم وتدليسهم على أهلِ السنةِ .

والمتابعُ للمناظرةِ التي حصلت في ” قناة المستقلة ” يجدُ أن المتناظرين من الرافضةِ استخدموا هذا الأسلوبَ .

أما المكيدةُ التي يتبعها الرافضةُ في التدليسِ والتلبيسِ على أهلِ السنةِ هي أنهم يدخلون علينا عن طريقِ السنةِ ويقولون :

قال العالمُ الفلاني كذا ، وقال العالمُ الآخرُ كذا … ” ويضعون أسماءً تشابه أسماءَ علماءٍ معتبرين عند أهلِ السنةِ ، وهم في الأصلِ رافضةٌ . 

قال الألوسي في ” مختصر التحفة الإثنى عشرية ” ( ص 32 ) :

” ومن مكايدهم أنهم ينظرون في أسماءِ المعتبرين عند أهلِ السنةِ 

فمن وجدوهُ موافقاً لأحدٍ منهم في الاسمِ واللقبِ أسندوا روايةَ حديثِ ذلك الشيعي إليه ، فمن لا وقوف له من أهلِ السنةِ يعتقدُ أنهُ إمامٌ من أئمتهم فيعتبرُ بقولهِ ويعتدُ بروايتهِ … ” .ا.هـ. ثم ذكر أمثلةً لذلك نأتي عليها بشيءٍ من التفصيلِ .

1 – الـسُّـدِّي : 

هناك رجلان يقالُ لهم السدي . 

الأول : السدي الكبير ، والثاني : السدي الصغير . 

ولنقف على شيءٍ من ترجمةِ كلِ واحدٍ منهما لكي يميز أهلُ السنةِ بينهما ، وتتضحُ لهم الحقائقُ ، ولا يغتروا بكذبِ الرافضةِ .

قال المزي في ” تهذيب الكمال ” (3/132) عند ترجمة السدي الكبير :

إسماعيل بن عبد الرحمن بن أبي كريمة السُّدِّي ، أبو محمد القرشي الكوفي الأعور ، مولى زينب بنت قيس بن مخرمة ، وقيل : مولى بني هاشم ، أصله من حجازي ، سكن الكوفة ، وكان يقعد في سُدةِ باب الجامع بالكوفة فسمي السُّدِّي ، وهو السدي الكبير .ا.هـ.

ومما جاء في ترجمته : قال عبدان الأهوازي : 

كان إذا قعد غطى لحيته صدره .

وقال محمد بن أبان الجُعفي ، عن السدي : أدركت نفرا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم : أبو سعيد الخدري ، وأبو هريرة ، وابن عمر . 

كانوا يرون أنه ليس أحدٌ منهم على الحال الذي فارق عليه محمداً صلى الله عليه وسلم ، إلا عبد الله بن عمر .


أما السدي الصغير قال عند المزي أيضا (26/392) : 

محمد بن مروان السدي الصغير ، وهو محمد بن مروان بن عبد الله بن إسماعيل بن عبد الرحمن السدي الكوفي ، مولى عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب .ا.هـ.

والسدي الصغير من الوضاعين الكذابين عند أهل السنة ، وهو رافضي غال ،

وله ترجمة في كتب الرافضة مثل “ الكنى والألقاب ” للقمي (2/311 – 312) فقال في ترجمة السدي الكبير والصغير :

أبو محمد إسماعيل بن عبد الرحمن الكوفي المفسر المعروفة أقواله في كتاب ”

التبيان ” وغيره ، كان نظير مجاهد وقتادة والكلبي والشعبي ومقاتل ممن يفسرون القرآن الكريم بآرائهم عده الشيخ ( يعني الطوسي ) في أصحاب السجاد والباقر ، وعن ابن حجر أنه صدوق متهم رمي

بالتشيع من الرابعة ،
وعن السيوطي أنه قال في الإتقان : أمثل التفاسير تفسير إسماعيل السدي ، روى عنه الأئمة مثل الثوري وشعبة انتهى .

حكي أنه أدرك أنس بن مالك ورأى الحسين بن علي ،
وقال الترمذي : وثقه سفيان الثوري وشعبة ويحيى بن سعيد القطان وغيرهم . توفي في حدود سنة 128 ، وهو السدي الكبير .

والسدي الصغير حفيده محمد بن مروان بن عبد الله بن إسماعيل بن عبد الرحمن الكوفي ،

روى عن محمد بن السائب الكلبي كتاب التفسير ذكره الخطيب البغدادي وقال : قدم بغداد وحدث بها ، وقال انه ضعيف متروك الحديث ،

والسدي بضم السين وتشديد الدال المهملتين منسوب إلى منسوب سدة مسجده الكوفة ، وهي ما يبقى من الطاق المسدود .ا.هـ.


2 – الطبري : 

ومن ذلك محمد بن جرير الطبري رجلان أحدهما سني والآخر رافضي .

أما السني فهو محمد بن جرير بن يزيد بن كثير الآملي الطبري أبو جعفر المؤرخ المفسر الإمام ، ولد في آمل طبرستان ، واستوطن ببغداد وتوفي بها في 310 هـ ، له عدة مصنفات من أشهرها :

 جامع البيان عن تأويل آي القرآن ” ، وقد أثنى على تفسيره كثير من العلماء منهم الخطيب البغدادي في ” تاريخ بغداد ” (2/163) حيث قال : ” لم يصنف أحد مثله ” .

وقال الخطيب أيضا (12/163) عن أبي حامد الإسفراييني :

” لو سافر رجل إلى الصين في تحصيل تفسير ابن جرير لم يكن كثيرا ” .

وصنف أيضا ” تهذيب الآثار ” ، و ” تاريخ الرسل والملوك ” ، و ” اختلاف الفقهاء ” ، وقد كان الإمام الطبري صاحب مذهب مستقل كالمذاهب الأربعة المعروفة ، وله أنصار وأتباع ، ودرس مذهبه في الفقه كثير من العلماء ،
ومن أشهرهم أبو الفرج المُعافي بن زكريا النهرواني المعروف بالجريري نسبة إلى مذهب أبي جعفر .


أما الطبري الرافضي

فقد ترجم له الإمام الذهبي في ” الميزان ” (3/499) فقال : 

” رافضي له تواليف ، منها كتاب ” الرواة عن أهل البيت ” ، رماه بالرفض عبد العزيز الكناني .ا.هـ.

وترجم له أيضا في ” السير ” (14/282) فقال : ” قَالَ عَبْدُ العَزِيْزِ الكتَّانِيّ :

هُوَ مِنَ الرَّوَافض ، صَنّف كتباً كَثِيْرَة فِي ضلاَلتهِم ، لَهُ كِتَاب : ” الرُّوَاة عَنْ أَهْلِ البَيْت ” ، وَكِتَاب : ” المسترشد فِي الإِمَامَة ” .ا.هـ.

وقد خلط بعض علماء التراجم بينه وبين طبري أهل السنة كما ذكر ذلك الحافظ الذهبي في ” الميزان ” (3/499) فقال عند ترجمة طبري أهل السنة : 

” أقذع أحمدُ بنُ علي السليماني الحافظَ فقال : ” كان يضع للروافض ، كذا قال السليماني ، وهذا رجم بالظن الكاذب ، بل ابن جرير من كبار أئمة الإسلام المعتمدين ، وما ندعي عصمته عن الخطأ ، ولا يحل لنا أن نؤذيه بالباطل والهوى ؛ فإن كلام العلماء بعضهم في بعض ينبغي أن يُتَأنى فيه ، ولا سيما في مثل إمام كبير ، فلعل السليماني أراد الآتي .ا.هـ.

والآتي هو محمد بن جرير بن رستم الرافضي . 

وقال الحافظ ابن حجر في ” اللسان ” (5/115) عن أحد شيوخه ممن اغتر بكلام السليماني فقال : 

ولو حلفت أن السليماني ما أراد إلا الآتي – يقصد محمد بن جرير بن رستم الرافضي – لبررت … وقد اغتر شيخ شيوخنا أبو حيان بكلام السليماني فقال في الكلام على الصراط في أوائل تفسيره :

وقال أبو جعفر الطبري وهو إمام أئمة الإمامية : الصراط بحرف الصاد من لغة قريش … إلى آخر المسألة ،

ونبهت عليه لئلا يغتر به ، فقد ترجمه – أي الإمام ابن جرير – أئمة النقل في عصره وبعده ، فلم يصفوه بذلك ،

وإنما ضره الاشتراك في اسمه واسم لقبه ونسبته وكنيته ومعاصرته وكثرة تصانيفه ، والعلم عند الله تعالى ، قاله الخطيب .ا.هـ.

وقد نسبت كتب إلى ابن جرير أهل السنة كتبا صنفها الروافض من ذلك كتاب 

” بشارة المصطفى “ ، وهو كتاب في منزلة التشيع ، ودرجات الشيعة ، وكرامات الأولياء كما ذكر ذلك سزكين في ” تاريخ التراث العربي ” (1/291) ،
والكتاب لأبي جعفر محمد بن علي الطبري ثالث من فقهاء الشيعة ترجم له أغابزرك الطهراني في ” الذريعة إلى تصانيف الشيعة ” (3/117) . 

والإمام ابن جرير قد ابتلي بتهمة الرفض لأسباب ذكرها الدكتور محمد أمحزون في كتاب ” تحقيق مواقف الصحابة في الفتنة من روايات الطبري والمحدثين ” (1/187 – 201) فليرجع إليه فهو مبحث نفيس جدا .

3 – ابنُ قتيبة : 


وابن قتيبة اثنان سني وشيعي ، 

أما السني فقد ترجم له الحافظ الذهبي في ” السير ” (13/298) فقال : 

” العَلاَّمَةُ ، الكَبِيْرُ ، ذُو الفُنُوْنِ ، أَبُو مُحَمَّدٍ ، عَبْدُ اللهِ بنُ مُسْلِمِ بنِ قُتَيْبَةَ الدِّيْنَوَرِيُّ … ذِكْرُ تَصَانِيْفِهِ : ” غَرِيْبُ القُرْآنِ ” ، ” غَرِيْبُ الحَدِيْثِ ” ، كِتَابُ ” المعَارِفِ ” ، كِتَابُ ” مُشْكِلِ القُرْآنِ ” ، كِتَابُ ” مُشْكِلِ الحَدِيْثِ ” ، كِتَابُ ” أَدَبِ الكَاتِبِ ” ، كِتَابُ ” عُيُوْنِ الأَخْبَارِ ” ، كِتَابُ ” طَبَقَاتِ الشُّعَرَاءِ ” ، كِتَابُ ” إِصْلاَحِ الغَلَطِ ” ، كِتَابُ ” الفَرَسِ ” ، كِتَابُ ” الهَجْو ” ، كِتَابُ ” المَسَائِلِ ” ، كِتَابُ ” أَعْلاَمِ النُّبُوَّةِ ” ، كِتَابُ ” المَيْسِرِ” ، كِتَابُ ” الإِبلِ ” ، كِتَابُ ” الوَحْشِ ” ، كِتَابُ ” الرُّؤيَا ” ، كِتَابُ ” الفِقْهِ ” ، كِتَابُ ” معَانِي الشِّعْرِ ” ، كِتَابُ ” جَامِعِ النَّحْوِ ” ، كِتَابُ ” الصِّيَامِ ” ، كِتَابُ ” أَدَبِ القَاضِي ” ، كِتَابُ ” الرَّدِ عَلَى مَنْ يَقُوْلُ بِخَلْقِ القُرْآنِ ” ، كِتَابُ ” إِعْرَابِ القُرْآنِ ” ، كِتَابُ ” القِرَاءاتِ ” ، كِتَابُ ” الأَنوَاءِ ” ، كِتَابُ ” التَّسْوِيَةِ بَيْنَ العَرَبِ وَالعَجَمِ ” ، كِتَابُ ” الأَشرِبَةِ ” .ا.هـ.

وقال الألوسي في ” مختصر التحفة الاثنى عشرية ” ( ص 32 ) :

” وعبد الله بن قتيبة رافضي غالٍ وعبد الله بن مسلم بن قتيبة من ثقات أهل السنة ، وقد صنف كتابا سماه بـ ” المعارف ” ، فصنف ذلك الرافضي كتابا ، وسماه بالمعارف أيضا قصداً للإضلال .ا.هـ.

4 – ابنُ بَطة وابنُ بُطة : 

وابن بَطة وابن بُطة أحدهما سني والآخر رافضي ، 

فابن بَطة – بفتح الباء – هو السني ترجم له الذهبي في ” السير ” (16/529) فقال : 

” الإِمَامُ ، القُدْوَةُ ، العَابِدُ ، الفَقِيْهُ ، المُحَدِّثُ ، شَيْخُ العِرَاقِ ، أَبُو عَبْدِ اللهِ عُبَيْدُ اللهِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ حَمْدَانَ العُكْبَرِيُّ الحَنْبَلِيُّ ، ابْنُ بَطَّةَ ، مُصَنِّفُ كِتَابِ ” الإِبَانةِ الكُبْرَى ” فِي ثَلاَثِ مُجَلَّدَاتٍ .ا.هـ.

أما ابن بُطة الرافضي فقد ترجم له القمي في ” الكنى والألقاب ” (1/227) فقال :

عند العامة – يقصد أهل السنة – أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن حمدان بن بطة العكبري الحنبلي صاحب ” الإبانة ” الذي مدحه جمع من علمائهم ،

وقدحه خطيب بغداد ، توفي سنة 387 هـ .

وعندنا – يعني الشيعة – أبو جعفر محمد بن جعفر بن بُطة القمي المؤدب الذي ذكره ” جش ” وقال : كان كبير المنزلة بـ ” قم ” ، كثير الأدب والفضل والعلم الخ . وعن ابن شهر أشوب : الحنبلي بالفتح والشيعي بالضم .ا.هـ.

5 – ابنُ حَجر : 

رأينا في مناظرات المستقلة كيف دلس ولبس الرافضة في أسماء العلماء ،

فتجدهم يقولون : ” قال ابن حجر ” ، ولكن مشايخ أهل السنة وخاصة الشيخ عثمان الخميس – حفظه الله – يرد عليهم بسؤال : ” من ابن حجر ؟ ” .

فيقول : ” صاحب الصواعق المحرقة ” . فيرد الشيخ عثمان : ” صاحب الصواعق المحرقة هو ابن حجر الهيتمي وليس ابن حجر العسقلاني ،

وعند إطلاقك لاسم ابن حجر فإنه يتبادر إلى الأذهان ابن حجر العسقلاني ، وليس ابن حجر الهيتمي . فلا بد من إيضاح من تقصد بكلامك .

وبعد هذا ؛ نجد أن مكائد الرافضة كثيرة جداً في حق أهل السنة ، والكذب دين يدينون به ، وهذه أحدها ، وقد عد صاحب ” التحفة الاثنى عشرية ” جملة من مكائدهم ضد أهل السنة ،

واختصرها الألوسي في ” مختصر التحفة الاثنى عشرية ” ، فذكر عشرين مكيدة من مكائدهم ، ورُد على كل مكيدة بما يناسبها . 
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .

المصدر:

http://www.al-shaaba.net/vb/showthread.php/1515-%D8%A3%D9%8E%D9%8A%D9%91%D9%90%D9%87%D9%8E%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8F%D9%86%D9%91%D9%90%D9%8A%D9%91%D9%8F-%D8%A7%D8%AD%D9%92%D8%B0%D9%8E%D8%B1%D9%92-%D9%88%D9%8E%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D9%8E%D8%BA%D9%92%D8%AA%D9%8E%D8%B1%D9%92-%D8%A8%D9%90%D8%AA%D9%8E%D8%B4%D9%8E%D8%A7%D8%A8%D9%8F%D9%87%D9%90-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%8E%D8%B3%D9%92%D9%85%D9%8E%D8%A7%D8%A1%D9%90

(شوهدت 39 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

شبهة أن أم المؤمنين عائشة تستقبل الرجال في غرفة نومها

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته كنت محتاج الرد الشبهة : لماذا كان الرجال ينامون عند …