الرئيسية / شبهات حول منهج أهل السنة والجماعة / وقفة مع حديث غناء الجاريتين

وقفة مع حديث غناء الجاريتين

 

الحمد لله وحده وبعد..

 

فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: دخل عليّ رسولُ الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ وعندي جاريتان تغنيان بغناء بُعاث، فاضطجع على الفراش وحوّل وجهه، ودخل أبو بكر فانتهرني، وقال: مزمارة الشيطان عند النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ! فأقبل عليه رسول الله ـ عليه السلام ـ فقال: ” دعهما “. فلمّا غفل غمزتهما فخرجتا..

 

وفي رواية: دخل أبو بكر، وعندي جاريتان من جواري الأنصار تغنيان بما تقاولت الأنصار يوم بُعاث. قالت: وليستا بمغنيتين. فقال أبو بكر: أمزامير الشيطان في بيت رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ ؟ وذلك في يوم عيد، فقال رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ: ” يا أبا بكر، إنّ لكلّ قوم عيداً؛ وهذا عيدنا ” .

 

زاد مسلم في إحدى الروايات: جاريتان تلعبان بدف.

 

قالت: وكان يوم عيد يلعب السودان بالدرق والحراب، فإمّا سألت النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ، وإمّا قال: ” تشتهين تنظرين “. فقلت: نعم، فأقامني وراءه خدّي على خدّه، وهو يقول: ” دونَكم يا بني أرفِدة “. حتّى إذا مللت قال: ” حسبك ؟ ” ، قلت: نعم. قال: ” فاذهبي “.

 

وفي صحيح ابن حبّان أنّها قالت: ولمّا قدم وفد الحبشة على رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قاموا يلعبون في المسجد، فرأيت رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ يسترني بردائه وأنا أنظر إليهم، وهم يلعبون في المسجد، حتى أكون أنا الذي أسأم.. فاقدروا قدْرَ الجارية الحديثة السنّ الحريصة على اللهو..

 

وعند النسائي بإسناد صحيح: عن أبي هريرة قال: دخل عمر، والحبشة يلعبون في المسجد، فزجرهم عمر ـ رضي الله عنه ـ، فقال رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ: ” دعهم يا عمر، فإنّما هم بنو أرفدة “.

 

هذا الحديث الشريف كثيراً ما يحتجّ به بعض أهل الأهواء ومرضى القلوب والجهلة على إباحة الغناء والموسيقى، والرقص الماجن!، والتوسّع في نظر المرأة إلى الرجال الأجانب، حتى قال أحدهم: ” يمكنني أن أخرّج لك من السنّة حديث الأحباش ورقصهم في ساحة المسجد النبوي، وأقول إنه يجوز وضع الراقصين في التلفزيون عملاً بالسنة وقوله صلى الله عليه وسلم ( دونكم يا بني أرفدة )!! . ويمكنني أن أخرّج لك حديث ( أمزمور الشيطان ) الوارد في باب العيدين في البخاري، وأضعه دليلاً على جواز الغناء!!. ويمكنني أن أفسّر الكثير من النصوص كما أرى , وسأجد عشرات المراجع والبحوث التي تدعم وجهة نظري “!!!.

 

والجواب عن ذلك من وجوه:

 

1. أنّ المغنّيتين كانتا جاريتين، والجارية هي البنت الصغيرة ( الطفلة ) التي لم تبلغ.

 

2. أنّهما كانتا تغنيان بغناء بُعاث، وهو يوم كان بين الأوس والخزرج في الجاهلية تقاتلا فيه، فهو غناء جادّ حماسي من فخر أو هجاء ونحوه.

 

3. أنّ غناءهما كان عارضاً لأجل تلك الأيام ( أيام العيد ) وليستا بمحترفتين للغناء، لقول عائشة: ( وليستا بمغنّيتين ). يوضّحه الوجه:

 

4. أنّ هذا الغناء مخصوص بيوم العيد وليس دائماً طوال العامّ.

 

5. أنّه مخصوص بعيدنا الشرعي ( الفطر والأضحى ) دون أعياد الكفّار، والأعياد المبتدعة , وإن لم تسمّ أعياداً!.

 

6. أنّ النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ حوّل وجهه ولم يشهد هذا الغناء. قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ: ” فيه إعراض عن ذلك لكون مقامه يقتضى أن يرتفع عن الإصغاء إلى ذلك، لكن عدم إنكاره دالّ على تسويغ مثل ذلك على الوجه الذي أقرّه “.

 

7. إنكار أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ لهذا الغناء وتسميته بمزمور الشيطان، ممّا يدلّ على أنّ الأصل في الغناء بالصوت الجميل الملحّن المنع، إلا ما استُثني كما في هذا الحديث. لأنّ المزمار يطلق في اللغة على الصوت الحسن، ومن ذلك قول النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ لأبي موسى الأشعري ـ رضي الله عنه ـ لمّا قرأ عليه القرآن: ” لقد أوتيت مزماراً من مزامير داود “. قال القرطبي ـ رحمه الله ـ: ” أمّا الغناء فلا خلاف في تحريمه؛ لأنّه من اللهو واللعب المذموم بالاتفاق. فأمّا ما يسلم من المحرّمات فيجوز القليل منه في الأعراس والأعياد وشبههما “.

 

8. أنّ النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ لم ينكر على أبي بكر هذه التسمية، وإنّما نبهه على أنّ ذلك مستثنى في أيام العيد لإظهار الفرح والسرور.

 

9. أنّ هذا الغناء كان بالدفّ دون غيره من آلات اللهو والغناء، حيث لم يرد ذكر شيء من ذلك في روايات الحديث سوى الدف المعروف ( وهو غير الطبل ).

 

10. أنّه كان في مكان محصور: في بيت النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ ولم يكن أمام الملأ.

 

11. أنّ هذا الغناء يقدّر بقدره، لقول عائشة ـ رضي الله عنها ـ: ” فلما غفل غمزتهما فخرجتا “.

 

12. أنّ الأحباش إنّما كانوا يلعبون بآلات الحرب والجهاد كالدرق ـ وهو الترس ونحوه ـ والحراب. ولم يكونوا يرقصون رقص المخنّثين من الرجال والنساء، ولهذا قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله : ” واستدل قوم من الصوفية بحديث الباب على جواز الرقص وسماع آلات الملاهي.. وطعن فيه الجمهور باختلاف المقصدين فإن لعب الحبشة بحرابهم كان للتمرين على الحرب، فلا يحتجّ به للرقص في اللهو “.

 

13. أنّ هذا اللعب الذي قاموا به فيه المسجد خاصّ بهم دون غيرهم، ولهذا لمّا رآهم عمر ـ رضي الله عنه ـ زجرهم، وفي رواية: حصبهم بالحجارة، فقال له النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ: ” دعهم يا عمر، فإنّما هم بنو أرفدة “، ممّا يدلّ على التخصيص، قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ: ” يعني أنّ هذا شأنهم وطريقتهم وهو من الأمور المباحة فلا إنكار عليهم “. وقال المحبّ الطبري ـ رحمه الله ـ: ” فيه تنبيه على أنّه يغتفر لهم ما لا يغتفر لغيرهم، لأنّ الأصل في المساجد تنزيهها عن اللعب فيقتصر على ما ورد فيه النصّ\”. ولهذا لم يثبت مثل هذا العمل عن أحد من أصحاب رسول الله، ولا غيرهم من السلف، ولو كان مشروعاً أو مباحاً لفعلوه ولو مرّة واحدة.

 

14. أنّ هذا اللعب مخصوص بأيام العيد لقول عائشة ـ رضي الله عنها ـ: ” وكان يوم عيد “.

 

15. أنّه كان في المسجد، ولم يكن في الشوارع والطرقات وغيرها من أماكن تجمّع الناس.

 

16. أنّ النظر إليهم خاصّ بعائشة وأمثالها من البنات حديثات السنّ، لقول عائشة ـ رضي الله عنها ـ: ” فاقدروا قدر الجارية الحديثة السنّ الحريصة على اللهو ” ، ولهذا لم يفعله النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ مع باقي نسائه الكبيرات.

 

17. أنّ هذا النظر كان من بيت عائشة ـ رضي الله عنها ـ، فلم تخرج إليه في الشوراع والطرقات والحدائق، وتختلط بالرجال الأجانب لتنظر إليه.

 

18. أنّها كانت خلف النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ يسترها بجسده الشريف لقولها : ( فأقامني وراءه ).

 

19. أنّه ـ مع ذلك ـ كان يسترها بردائه، كما نصت على ذلك رواية ابن حبّان. أي يستر وجهها كما هو ظاهر؛ لأنّ بدنها مستور ببدنه عليه الصلاة والسلام كما سبق، فلم يبق إلا الوجه.

 

20. أنّ نظر عائشة لم يكن لوجوه الأحباش، وإنّما كان للعبهم وحركاتهم كما نبّه إلى ذلك إلى الإمام النووي ـ رحمه الله ـ في شرح مسلم.

 

وبعد؛ فأين ذلك كلّه مما يحدث اليوم أو يدعو إليه بعض القوم من الغناء الماجن المشتمل على جميع آلات اللهو والموسيقى، والكلام الساقط، والعبارات الرديئة، الصادر من نساء كبيرات كاسيات عاريات مصبوغات بجميع أنواع الزينة، فاتنات مفتونات، أمام الملايين من الناس عبر القنوات الفضائية، والمحطات الأرضية وغيرها ؟؟!!

 

وأين نظر عائشة ـ رضي الله عنها ـ للعب الأحباش وحركاتهم شبه العسكرية، من نظر النساء اليوم للرجال الأجانب وجهاً لوجه في التلفاز وغيره، وقد ظهروا بكامل زينتهم، وسلّطت عليهم الأضواء الكاشفة المبهرة، وربّما كشفوا بعض عوراتهم كما في المباريات الرياضية وغيرها؟!!!.

 

وأين نظر عائشة للأحباش وهي حديثة السنّ وفي بيتها وهم بالمسجد، والنبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ يسترها بجسمه وردائه، من خروج بعض النساء اليوم للأماكن العامّة، ومزاحمتهنّ للرجال، بعباءات فاتنة مخصّرة، وخُمُر مزخرفة، مع ما قد يحدث من احتكاك وتحرّش وربّما اعتداء ؟!!.

 

وأين رقص الحبشة الرجولي الجهادي في المسجد بآلات الحرب، من رقص المخنّثين من الشباب وأشباه الرجال في الشوارع والطرقات مع ما يسببونه من الأذى للمارّة كما تفعل القردة ؟؟! هل يقيس هذا بهذا إنسان مهما بلغ من الغباء، فضلاً عمّن يدّعي العقلانية والتنوير والذكاء!!! لكنّه الجهل والهوى، قاتل الله الجهل والهوى، كيف أضرّ بأصحابه وهوى. بل لو أنّ مجموعة من الشباب الصالح قاموا في مسجد من المساجد يلعبون بالسلاح في يوم عيد كما فعل الحبشة؛ لضجّ هؤلاء، ولكتبوا تقارير سرية للمنظمات الدولية وما يسمى بحقوق الإنسان لتأليبهم على هذا البلد وأهله ومساجده، بذريعة دعم الإرهاب وتشجيعه أو السكوت عنه، وهم أشدّ الناس ضيقاً بالذرائع وسدّها. فهل من مدّكر ؟.
المصدر:
http://www.al-shaaba.net/vb/showthread.php/26335-%D9%88%D9%82%D9%81%D8%A9-%D9%85%D8%B9-%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB-%D8%BA%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D9%86
(شوهدت 93 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

شبهة  هداية السنة “ظرفية” لا دائمة :

مكر جديد يمكره منكرو السنة المعاصرون، هذا المكر وليد الحاضر، ولم يقل به أحد من …