الرئيسية / شبهات حول منهج أهل السنة والجماعة / السنة والبدعة / مرسل الصحابي [تحقيق وأيضاح رداً على المبتدعة] ..

مرسل الصحابي [تحقيق وأيضاح رداً على المبتدعة] ..

مرسل الصحابي [تحقيق وأيضاح رداً على المبتدعة]

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على خير المرسلين محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه أجمعين , فإن السخفاء طرحت كلاماً حول مرسل الصحابة وقبولهُ وما الدليل على قبول مرسل الصحابة رضي الله تعالى عنهم , فكان لا بد من تبيين الأمر حتى لا يختلط الامر وتحقيق مرسل الصحابي رضي الله عنهُ , فإن هناك إحتمال كبير من تلقيهم عن صحابي أخر وإرسالهم غاية في الصحة , قال إبن الصلاح في المقدمة: ((ثم إنا لم نعد في أنواع المرسل ونحوه ما يسمى في أصول الفقه مرسل الصحابي، مثل ما يرويه ابن عباس وغيره من أحداث الصحابة عن رسول الله ?، ولم يسمعوه منه، لأن ذلك في حكم الموصول المسند، لأن روايتهم عن الصحابي والجهالة بالصحابي غير قادحة، لأن الصحابة كلهم عدول)) , وفي التقييد للحافظ العراقي قال: ((المحدثين وإن ذكروا مراسيل الصحابي فإنهم لم يختلفوا في الإحتجاج بها، واما الأصوليون فقد اختلفوا فيها، فذهب الآستاذ أبوأسحاق الإسفرايينى إلى أنه لا يحتج بها، وخالفه عامة أهل الأصول فجزموا بالاحتجاج بها)) , مرسل الصحابي مقبول عند كل المحدثين وأهل الحديث.

ففي الباعث الحثيث في إختصار علوم الحديث. قال ابن الصلاح: وأما مراسيل الصحابة، كابن عباس وأمثاله، ففي حكم الموصول، لأنهم إنما يروون عن الصحابة، كلهم عدول، فجهالتهم لا تضر. والله أعلم.” قلت “: وقد حكى بعضهم الإجماع على قبول مراسيل الصحابة. وذكر ابن الأثير وغيره في ذلك خلافا. ويحكى هذا المذهب عن الأستاذ أبي إسحاق الاسفرائيني، لاحتمال تلقيهم عن بعض التابعين. وقد وقع رواية الأكابر عن الأصاغر، والآباء عن الأبناء، كما سيأتي إن شاء الله تعالى. إنظر الباعث الحثيق في إختصار علوم الحديث. وفي شرح إختصار علوم الحديث.

قال ابن الصلاح: وأما مراسيل الصحابة كابن عباس وأمثاله، ففي حكم الموصول؛ لأنهم إنما يروون عن الصحابة، وكلهم عدول، فجهالتهم لا تضر، والله أعلم.

قلت: وقد حكى بعضهم الإجماع على قبول مراسيل الصحابة، وذكر ابن الأثير وغيره في ذلك خلافا، ويحكى هذا المذهب عن الأستاذ أبي إسحاق الاسفراييني احتمال تلقيهم عن بعض التابعين، وقد وقع رواية الأكابر عن الأصاغر، والآباء عن الأبناء، كما سيأتي إن شاء الله تعالى. تنبيه: والحافظ البيهقي في كتابه السنن الكبير وغيره يسمي ما رواه التابعي عن رجل من الصحابة مرسلا، فإن كان يذهب مع هذا إلى أنه ليس بحجة، فيلزمه أن يكون مرسل الصحابة أيضا ليس بحجة والله أعلم.

نعم هذا الكلام في قضيتين، قضية مراسيل الصحابة لا بد من -يعني- تكلم ابن الصلاح -رحمه الله-، وذكر أن مراسيل الصحابة لا يدخلها الاختلاف السابق، هي من جهة المعنى، المعنى فيها واحد، والصحابة يروي بعضهم عن بعض، ويسقط الراوي، وإذا نوقش أحيانا، إذا نوقش كما مثلا في ? لا ربا إلا في النسيئة ? كان يرويه ابن عباس، فلما حوقق في ذلك نسبه إلى غيره.

ومثل -مثلا- كون النبي – صلى الله عليه وسلم – يصلي ركعتين بعد العصر، أوصلى ركعتين بعد العصر، لما حوقق فيه ابن الزبير قال: عائشة، ثم في بعض الروايات أيضا أن عائشة نسبته إلى أم سلمة، مع أن عائشة روت هذا أيضا.

فالمقصود .. وحتى مثلا ابن عباس الآن يروي أكثر من ألف حديث، وهوإنما صحب النبي – صلى الله عليه وسلم – كم من سنة؟ ثلاث سنوات أوأقل أيضا، أونعم أوأكثر أوأقل، فالمقصود وهوأيضا صغير، توفي النبي – صلى الله عليه وسلم – وهوصغير، فلم يكونوا يروون ما يروونه كله عن النبي – صلى الله عليه وسلم – مباشرة.

وقد وقع إجماع المحدثين على عدم البحث في هذه المسألة تماما، ولا تجدها تذكر في كتب أهل الحديث، ولا يقولون أويعلون، فيقولون: هذا لم يسمعه ابن عباس، أويقولون إلا عند الحاجة، عند الضرورة، حين -مثلا يعني- يجري تعارض، حتى الصحابة -رضوان الله عليهم- فيما بينهم إذا وقع اختلاف يحاققون، يقولون: ممن سمعته؟ يقولون للصحابي: ممن سمعته؟

فربما يقول: من النبي، وربما يقول: سمعته من فلان، أوأخبرني به فلان، وقد يذهبون إلى الثاني هذا، هذه عند الحاجة، وأما الأصل فعند المحدثين أنه لا بحث في هذه المسألة، وهي مراسيل الصحابة.

قال ابن كثير -رحمه الله-: قد وقع رواية الأكابر عن الأصاغر، والآباء عن الأبناء، هذا موضوع سيأتي معنا -إن شاء الله تعالى-، وهو-يعني- يريد أن يبين أنه كما يروي الكبير عن الصغير يروي الصحابي عن صحابي آخر، وهذا لا إشكال فيه، ولا يدخل في الحكم، ولا صلة له بالحكم، بل هو-يعني- سيأتي معنا -إن شاء الله تعالى- الكلام فيه.

قال ابن كثير -رحمه الله-: تنبيه، نبه ابن كثير إلى أن البيهقي -رحمه الله تعالى- قد يسمي ما يقول فيه التابعي عن رجل من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – يسميه ماذا؟ يسميه مرسلا، مع أنه متصل أوغير متصل الآن؟ متصل.

ويعني من الأمثلة على ذلك الحديث المشهور أن النبي – صلى الله عليه وسلم – ? نهى أن يتوضأ الرجل بفضل المرأة والمرأة بفضل الرجل ? فهذا يقول فيه حميد بن عبد الرحمن: صحبت رجلا، أوابن حميد بن عبد الرحمن يقول: صحبت رجلا من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – أوفقال: كذا وكذا.

فهذا البيهقي -رحمه الله- نحن نعرف البيهقي ينتسب إلى مذهب من؟ ينتسب إلى مذهب الشافعي، فربما في الجواب عن بعض الأحاديث تكلف إذا خالفت مذهب من؟ ربما يعني وقع منه، فهويقول -الذي وقفت عليه من عباراته أنه يقول- هذا بمعنى المرسل، هذا بمعنى المرسل.

ويقول: ناقشوه في ذلك، وقالوا: إن التابعي إذا روى عن صحابي -وإن لم يسمه- فإن هذا لا يضر؛ لأن الصحابة -يعني- عدول، ولا تضر جهالتهم، لكن أنبه هنا إلى أن البيهقي -رحمه الله- يحتمل -يعني والله أعلم- أنه لا يقصد -يعني- ما فهموه من كلامه.

وإنما -يعني- يحتمل أن يكون كلامه له معنى آخر، وهوأن التابعي إذا قال: عن رجل من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – فهوالآن في حكم المرسل؛ لأنه لا يدرى هل هذا التابع لقي هذا الصحابي أولا؟ لأن الصحابي الآن نعرفه أولا نعرفه؟ لا نعرفه، فالذي -يعني- يحتمل أن يكون هذا مراده، وليس مراده أن الصحابي لم يسم، فهوبمعنى المرسل، يحتمل هذا -والله أعلم.

إن كان -يعني- كلامه يحتمل هذا، وإلا فكما قال ابن كثير: إن كان يذهب مع هذا إلى أنه ليس بحجة فيلزمه أن يكون مرسل الصحابة أيضا ليس بحجة، وهولا يقول بهذا البيهقي، مراد ابن كثير أنه إذا كنت لا تقول بهذا فلا تسم ما لم يسم فيه الصحابي لا تجعله مرسلا.

هذا من الإلزام، الإلزام في الحجة، هويقول له: أنت تقبل مراسيل الصحابة وتجعلها حجة، فإذن إذا لم يسم الصحابي من أي باب هذا الإلزام؟ من جهة أن الصحابي إذا أرسل أسقط من؟ صحابيا، ونحن لا نعرفه، فإذا قال التابعي: عن رجل من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم -.فنحن الآن لا نعرفه، فيلزمك أن تقبله كما قبلت مرسل الصحابي، أنا أقول: يحتمل أن يكون كلام البيهقي ما ذكرته قبل قليل: أن التابعي إذا قال: عن رجل من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – فيحتمل أن يكون الآن منقطعا لاحتمال؛ لأننا لا نعرف من هوالصحابي، فلا نتأكد أن هذا التابعي سمع منه أولم يسمع منه، فيكون في حكم المرسل، هذا الذي احتمل كلام البيهقي، وأنا ذكرت قبل قليل أن البيهقي -رحمه الله- ربما، ربما يعني في بعض الأحاديث، ربما يتكلف الرد. نعم.

المصدر:

http://www.fnoor.com/main/articles.aspx?article_no=13422#.We8zVdcjSM8

(شوهدت 18 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

شبهة تقسيم الشافعي للبدعة إلى بدعة ضلالة وبدعة حسنة

المنقول عنه في تعريف البدعة ما يلي: أ – ما رواه أبو نعيم في الحلية …