الرئيسية / شبهات حول الإسلام عمومًا / شبهات حول التشريعات في الإسلام / شبهة الإسلام ساوى بين المرأة والكلب والحمار شبهة باطلة

شبهة الإسلام ساوى بين المرأة والكلب والحمار شبهة باطلة

القول بأن الإسلام ساوى بين المرأة والحمار والكلب شبهة باطلة، رداً على من يستشهدون بالحديث الوارد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) الذي قال فيه (يقطع صلاة الرجل المرأة والحمار والكلب الأسود.)

هذا ليس مساواة، بل بيان أن أي واحد من الثلاثة الواردة في الحديث يقطع الصلاة واستشهد بقول الله تعالى في تكريم الإنسان «ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا».

وبالمنطق ذاته فإن الحمار و الخيل متشابهان في القرآن في قوله تعالى «والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق مالا تعلمون» فهل نقول إن الإسلام ساوى بين الحمار والخيل، وهل عاقل يقول بذلك،؟؟

هو ساوى بينها لكونها وسيلة نقل، لكن للخيل صفاتها ومميزاتها، وهي أفضل من الحمير والجمال بلا شك وفي هذا بيان الانتفاع، فالخيل معروف فضائلها وأن الخير معقود بنواصيها إلى يوم القيامة.

الحكمة من قطع الصلاة من الثلاثة يكمن في قول أبي ذر (رضي الله عنه) «ما بال الأسود من الأصفر من الأحمر» فقال (صلى الله عليه وسلم) «الكلب الأسود شيطان»، و أما المرأة فربما يكون في مرورها شيء من شغل قلب الرجل ونحو ذلك، أما الحمار فهو حيوان بليد والنبي (صلى الله عليه وسلم) أخبر أنه إذا رأى شيطانا نهق.

(شوهدت 95 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

الرد من كلام أئمة الأزهر على ادّعاء أن الأزهر ينكر النقاب

هذه مجموعة من فتاوى واراء شيوخ الازهر حول حكم النقاب والرد على من قال بان …