الرئيسية / مقال عام / شبهة عدم تكفير الأزهر لداعش

شبهة عدم تكفير الأزهر لداعش

مسألة يطرحها النصارى خصوصا والملحدين عموما وهي قضية أن المسلمين لايكفرون (داعش) فهذا يعني ان المسلمين مؤيدين ل (داعش) ولكل ما يحصل من قتل ودمار …
الرد :
مسالة التكفير مسألة متعلقة بالعقائد يعني أمر عقائدي ولاعلاقة له بالجنايات والجنح فمرتكب الجناية والجنح لايخرج من الملة وانما يقام عليه حد او العقوبة المناط بها حسب الجرم الذي يقوم به اما التكفير فله اسس عقائدية (اذا كان لايؤمن بالله او يشرك به او الى اخره من الامور التي تخرج المسلم من الملة ) أما القتل والذبح والسرقة هذه يقام عليها حدود ولايمكن تكفير مرتكبها فعلى الاشخاص ان يفرقوا بين الكفر ومرتكب للجرائم
فلنا اكبر حالة يمكن القياس عليها الخوارج على زمن علي رضي الله عنه …فلم يكفر علي الخوارج بالرغم لمحاربتهم علي والصحابة رضي الله عنهم وخروجهم عليه فعندما حاربهم لم يغتنم اموالهم ولم يسبي نسائهم أي لم يعاملهم معاملة الكافر المحارب
وانما معاملة الصائل الباغي …
الخلاصة : مرتكب جريمة القتل لاعلاقة لها بايمانه …جريمة السرقة لاعلاقة لها بالايمان …وهكذا اي جريمة يقوم بها المسلم لايتم تكفيره على اساسها طالما انها لاتمس موضوع العقيدة …(تكفير , امور عقائدية …جرائم , حدود وعقوبات)
هذا اولا …
ثانيا : قد يقول قائل : قد يكونوا ليسوا مسلمين ويدعون الاسلام لتشويه صورة الاسلام
الجواب صحيح قد يكونوا ليسوا مسلمين لكن المسلم يحكم على الشخص بالظواهر وليس بالبواطن فلايوجد حكم شرعي واحد يحكم على الشخص من البواطن او بناء على الظنون وعند اثبات كفر شخص منهم يتم تكفيره لان الموضوع اصبح عقائدي …وهذا من رحمة الاسلام لايتم التكفير او اقامة اي حدود الا بظهور البيان وثبوت التبيين
ثالثا واخيرا ..نرجوا قراءة الموضوع بتمهل ولا يخرج علينا شخص يخلط الحكم الشرعي العقائدي بالاحكام الشرعية الدنيوية …فلا نريد ان يخرج الجهال علينا ويقولون بعد كل هذا التبيين والشرح انتم مع داعش …من لديه دليل شرعي على تكفير شخص منهم فيمكن ان نكفر هذا الشخص بثبوته عليه…وهذا سبب الرئيسي لعدم تكفيرهم

(شوهدت 13 مرة, و 1 اليوم)

شاهد أيضاً

جوابٌ عن استشكال حكمةِ الأحكامِ التَّعبُّديَّة.

السؤال: كيف نقنع مسلما بالأحكام التعبدية؟ فُتح نقاش ذات مرة مع مسلم وإذ به يتطلع …